اليمن يحتفل باليوم العالمي للسكان

صنعاء- متابعات

احتفل اليوم بصنعاء باليوم العالمي للسكان، نظمته الأمانة العامة للمجلس الوطني للسكان بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان اليوم تحت شعار ” صحة وتنظيم الأسرة حق لكل أسرة” .

وفي الحفل الذي حضره وزير الخارجية المهندس هشام شرف وأمين عام المجلس الوطني للسكان الدكتور أحمد بورجي والممثل المقيم للأمم المتحدة منسقة الشؤون الإنسانية في اليمن ليز غراندي ووكلاء عدد من الوزارات والأكاديميين .. أشار وزير الصحة العامة والسكان الدكتور طه المتوكل إلى أن هذه الفعالية التي تأتي في ظل استمرار العدوان تمثل رسالة تحد وصمود في وجه العدوان.

وقال ” يحتفل اليمن باليوم العالمي للسكان وعدد القتلى جراء العدوان أكثر من 35 ألف منهم ألفين و500 طفلا وثلاثة آلاف امرأة “.

وأضاف” لا بد أن نتطرق في هذا اليوم إلى عمله العدوان بالأطفال والأمهات في اليمن، حيث الأمومة والطفولة في اليمن قتلت جراء العدوان السعودي الأمريكي “.. مشيرا إلى أن العدوان دمر أكثر من 423 منشأة صحية تدميرا كليا وجزئيا واستهداف المسعفين وسيارات الإسعاف وتسبب في أكبر كارثة صحية لم يشهد لها العالم مثيلا.

ولفت الوزير المتوكل إلى أن الحصار وإغلاق المطارات والموانئ منع دخول الأدوية الخاصة بالصحة الإنجابية كأدوية الطوارئ التوليدية والمكملات الغذائية أثناء الحمل لرعاية الحامل والوليد على حد سواء .

وبين أن انعدام مادة الديزل ساهم في تعطيل المرافق الصحية، مما حرم الأمهات من الحصول على ولادة مأمونة وأخذ التدخلات الجراحية المناسبة في الوقت المناسب لإنقاذ حياة الأم والوليد وكذا توقف عمل الحاضنات بسبب انقطاع الكهرباء وضعف الصيانة وتسرب الكوادر المؤهلة.

وأكد الدكتور المتوكل أن الوزارة تنظر لخدمات الصحة الإنجابية كوحدة متكاملة لا تتجزأ من الاعتناء بالأم قبل الحمل ورعايتها صحيا أثناء الحمل لتجنبها أي مخاطر لتشخيص أي حالة خطرة والتعامل مع مثل هذه الحالات في الوقت المناسب، وصولا إلى الولادة على أياد مؤهلة ومدربة للحفاظ على حياة الأم ومولودها باعتبار ذلك حق وواجب لكل أسرة .

وأشار إلى أهمية المباعدة بين الولادات حفاظا على صحة الأم وصونا للنشء، وهو ما يستدعي التعاطي السليم والصحيح مع كل ما يقي الأم الأمراض جراء التقارب بين الولادات بما في ذلك استخدام وسائل تنظيم الأسرة، باعتبار ذلك لا يخالف الشرع.

وطالب وزير الصحة، الدولة الاهتمام بالتنمية المستدامة لتوفير احتياجات المواطنين وزيادة الموارد بما يتواءم وزيادة السكان المتوقع وذلك من خلال الإستراتيجية الوطنية للصحة الإنجابية وبما يلبي الاحتياجات التي ستنهض بوضع صحة الأم والوليد من خلال الأمومة المأمونة في الطوارئ التوليدية والوليدية ورعاية حديثي الولادة والمناصرة في تنظيم الأسرة.

وأكد الدكتور المتوكل التعاون مع المنظمات الدولية في تحقيق أهداف الألفية الثالثة وكذا في إيجاد وتنفيذ برامج الصحة الإنجابية .. لافتا إلى أن الوزارة ستعمل على إيجاد خدمات متقدمة ومتطورة في هذا المجال.

وأعرب عن أمله في أن تولى المرأة في سن الإنجاب الرعاية الكاملة وليس فقط فترة الحمل والولادة .. مؤكدا الحرص على ضرورة أن تكون الخطط والبرامج متعلقة بصحة وسلامة الأسر لتجاوز الأمراض التي تؤثر على الحمل والولادة وترفع من معدلات نسبة وفيات الأمهات في سن الإنجاب.

ونوه وزير الصحة بدور المجلس الوطني للسكان خاصة في ظل الظروف التي تمر بها اليمن جراء استمرار العدوان وكذا بدور صندوق الأمم المتحدة للسكان في دعم اليمن في مجال السكان وغيره.

من جانبه أشار الأمين العام المساعد للأمانة العامة للمجلس الوطني للسكان مطهر زبارة إلى أن الاحتفال باليوم العالمي للسكان، مناسبة سنوية للتذكير بالقضايا السكانية وأبعادها وتأثيراتها المختلفة على مختلف القطاعات التنموية.

ولفت إلى ضرورة الاهتمام بصحة الأسرة لما لها من دور في بناء وتنمية المجتمع .. لافتا إلى الخطط والبرامج التي وضعت للتعاطي مع القضية السكانية منذ بداية تسعينيات القرن الماضي في اليمن.

وتطرق زبارة إلى أن من تداعيات العدوان تراجع في المؤشرات السكانية وانهيار القطاع الصحي وانتشار الأمراض والأوبئة المختلفة بشكل يفوق قدرات القطاع الصحي على الاستجابة.

وشدد على أهمية الشراكة بين المجلس الوطني للسكان وصندوق الأمم المتحدة للسكان والمنظمات والجهات المانحة في اليمن من أجل تحسين الخدمات الصحية وخصوصاً الصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة وإصلاح القطاع الصحي وكذا دعم البرامج والأنشطة السكانية للمضي نحو تحقيق أهداف الألفية للتنمية المستدامة.

بدورها أشارت ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان في اليمن انجالي سن إلى أن هذه الفعالية تهدف لتعزيز الوعي بالقضايا السكانية بما في ذلك التي تتصل بالبيئة والتنمية .. مبينة أن فعالية هذا العام تركز على الصحة وتنظيم الأسرة كحق لكل أسرة.

وأكدت أن الاستثمار في الرعاية الصحية للأسرة هو استثمار بصحة وحقوق المرأة والأزواج وتؤدي إلى مكاسب اقتصادية واجتماعية من شأنها دفع عجلة التنمية إلى الأمام.

واستعرضت ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان في اليمن أنشطة الصندوق في اليمن خاصة في ظل الأزمات التي يمر بها، بالعمل مع الحكومة والشركاء المحليين لضمان إدماج الاحتياجات الخاصة للنساء والفتيات خاصة النساء الحوامل ضمن الاستجابة للأزمة الإنسانية، فضلا عن توفير مستلزمات الصحة الإنجابية وخدمة الطوارئ التوليدية ورعاية الأطفال حديثي الولادة وغيرها .

وفي الاحتفال الذي تخلله فقرات فنية قدمتها عدد من الزهرات وفقرات للفلكلور الشعبي عبرت عن هذه المناسبة، كما تم استعراض عدد من المؤشرات السكانية وتطورها والوضع الحالي للسكان والآثار السلبية جراء التزايد السكاني على القطاعات المختلفة خاصة التعليم والصحة والتركيب السكاني ومؤشر الصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة ووضع كل ذلك في السياسة الوطنية للسكان.