بالبندريه و الشور … الشباب يعود الى النور

لا يخفى على احد وجود مخططات كبرى ومتواصلة ، سواء كانت داخلية ام خارجية ، يهدف اصحابها الى اضعاف دين الاسلام وتشويهه لانه يمثل خطرا حقيقيا على مصالحهم ومنافعهم التي تم بناؤها على اساس من الظلم والجور . ومن هنا كان استهاف الشباب المسلم الطريق الافضل والاقصر لتحقيق غاياتهم الخبيثة .

ولانجاز تلك المهمة ، تم غزو المجتمع الاسلامي بكل الوسائل الشيطانية من انحراف ورذيلة ولهو واباحية ، لانها تبعد الشباب عن دينهم وفطرتهم السليمة وتشغلهم بامور تافهة ومحرمة . وعليه جاء دور المصلح الاسلامي والعالم الرباني الذي يسدده الله جلت قدرته لافشال مثل هذا الاستهداف ،فكان توجيه السيد المحقق الصرخي الحسني باحياء مجالس الشور والبندرية باعتبارها وسيلة تنقذ شبابنا المسلم من هذه المؤآمرة الكبرى وتجعلهم ادواتاً لافشالها من جهة ودروعاً لحماية الدين من جهة اخرى بدلا من ان يكونوا أدواتٍ  لانجازها . ولان انقاذ شريحة الشباب يعتبر ، وبكل تأكيد، هدفاً سامياً ، توجب علينا العمل بكل الوسائل بغية الوصول اليه لان فيه عزة الاسلام والامة الاسلامية . وهكذا بدأت تلك المبادرة تؤتي أكلها حيث نرى ان الشباب بدأ يتجه صوب هذه المجالس ويثابر على حضورها بل وحتى العمل على التهيئة لها والتدريب على ادائها ، فتحقق الهدف باعادة شبابنا الى طريق النور والهداية ، الى احضان دينهم القويم وفطرتهم النقية والمسار الصحيح الذي يريدهم الله ورسوله فيه ببركة هذه المجالس المباركة التي اصبحت خير وسيلة لتحقيق خير هدف .

#الشور.. سين سين.. لي لي.. دي دي.. طمة طمةالشور.. سين سين.. لي لي.. دي دي.. طمة طمةسماحة المرجع الحسني (دام ظله)،…

Publiée par ‎فتاوى سماحة المرجع الاعلى السيد الصرخي الحسني دام ظله‎ sur mercredi 14 mars 2018