بحضور عدد من قيادات الأمانة: إجتماع بمحلي الوحدة مع المكتب التنفيذي يناقش تفعيل دور فروع السلطة التنفيذية في الاستمرار بمواجهة العدوان

صنعاء: خاص
عقدت قيادة السلطة المحلية بمديرية الوحدة في العاصمة صنعاء، صباح اليوم الاثنين، إجتماعا بمدراء فروع الأجهزة التنفيذية، لمناقشة تفعيل دور المكاتب التنفيذية والمجالس المحلية في الاستمرار بمواجهة العدوان، وذلك بحضور محمد الحوثي -مستشار أمين العاصمة- وعبدالوهاب شرف الدين -وكيل أمانة العاصمة المساعد للشؤون الاجتماعية- والدكتور غسان المداني -وكيل وزارة الشباب- والأخ عبدربه جرادة -عضو المجلس المحلي بالأمانة، مممثل المديرية- وعدد من المسؤولين.
وكرس الاجتماع لمناقشة تفعيل دور المكاتب التنفيذية في إقامة الفعاليات والإنشطة التوعوية والمجتمعية لمواجهة العدوان، والتي تأتي بالتزامن مع إنطلاق برنامج الحشد والتعبئة العامة، تحت شعار: (التصدي للعدوان عسكرياً واقتصادياً وشعبياً .. خيار كل الشرفاء).
وفي كلمته التي أللقاها خلال الاجتماع، أشاد محمد الحوثي -مستشار أمين العاصمة صنعاء- بثبات الشعب اليمني وصموده الإسطوري في مواجهة العدوان، داعيا السلطتين المحلية والتنفيذية والعقال والمشايخ والشخصيات الاجتماعية في المديرية، إلى مضاعفة كافة الجهود في خلق وعي مجتمعي بما يعزز إنتصارات الأبطال في الجبهات ويحقق النصر.
وأشار الحوثي إلى ما يسطره أبطال الجيش واللجان الشعبية من بطولات في مواجهة قوى الغزو والعدوان والتي تمثل مصدر فخر لكل أبناء الوطن وكذا ما تمثله من قيم التضحية والفداء في سبيل الدفاع عن الوطن.
فيما أكد الأخ عبدالوهاب شرف الدين -وكيل أمانة العاصمة المساعد لقطاع الشؤون الاجتماعية- أهمية الدور الذي يجب أن يقوم به أعضاء المجلس المحلي والمكتب التنفيذي والعقال والمشايخ والشخصيات الاجتماعية في إطار برنامج الحملة، وما سيتطلب ذلك من بذل جهود عظيمة، لافتا إلى أهمية التنسيق بين القيادات واللجان المكلفة بعملية الحشد والتعبئة بالمديرية والعمل على رفد الجبهات بالمال والرجال بما يعزز الإنتصارات العظيمة في الجبهات.
من جانبه، إستعرض الأخ صالح فضل الميسري – مدير عام مديرية الوحدة بالعاصمة صنعاء- الإجراءات الكفيلة باستمرار التحشيد ورفد الجبهات بالمال والرجال، وتفعيل دور السلطة المحلية وأجهزتها التنفيذية في مواجهة العدوان، مشددا -في الوقت ذاته- على أهمية التنسيق بين جميع المكاتب التنفيذية لتعميق التلاحم المجتمعي وكشف وتعرية مخططات العدوان، والعمل على إقامة الفعاليات التوعوية والمجتمعية لمواجهة العدوان.
وشدد الميسري، على أهمية أن يستشعر الجميع (أعضاء المجلس محلي والهيئة الإدارية ومدراء المكاتب التنفيذية والمشايخ والشخصيات الاجتماعية والعقال والخطباء ورجال الإعلام والثقافة والتربية والتعلم، المسؤولية الملقاه على عاتقهم في مواجهة العدوان ومرتزقته والدفاع عن الوطن، من خلال خلق وعي مجتمعي ووطني لمواجهة هذا العدوان، الذي يفرض حصاره على اليمن أرضا وإنسانا، ويستخدم كافة مخططاته الإجرامية التي فشلت في تركيع اليمنيين الصامدين في وجهه لأكثر من ثلاث سنوات ونصف.
فيما أللقى الأخوين، الدكتور خالد حميد -أمين عام المجلس المحلي- وعبدالله الظرافي -مشرف أنصار الله بالمديرية- كلمتين منفصلتين، أشادا خلالها بصمود وتضحيات اليمنيين في مواجهة العدوان ومخططاته، وأثنيا على ما يحمله اليمنيين من قيم السلام والمحبة والتكامل والتعايش التي ترتبط بالوعي اليمني وتجعل الوطن فوق كل إعتبار والتغلب على كل المؤامرات.
وحثا المجتمع والقوى الفاعلة فيه بالعمل على الحشد نحو الجبهات وخلق وعي مجتمعي مضاد للعدوان، يبنى على الوعي المتحقق طوال الفترة الماضية، والذي كان له بالغ الأثر في الصمود الشعبي والوطني أمام أكبر مؤامرة وتحدي يشهده اليمن في تاريخه.