بحضور عدد من قيادات الأمانة: وقفة إحتجاجية ومسيرة راجلة لأبناء مديرية الوحدة للتنديد بالعدوان

صنعاء: خاص
شارك المئات من أبناء مديرية الوحدة بالعاصمة صنعاء، صباح اليوم، في وقفة إحتجاجية نظمتها قيادة المديرية، بالتزامن مع إنطلاق الأنشطة التوعوية والمجتمعية لمواجهة العدوان، وذلك بحضور الأخ محمد الحوثي -مستشار أمين العاصمة- وعلي قاسم اللاحجي -وكيل أمانة العاصمة مدير عام مكتب الأمين- والمهندس عبدالسلام الجرادي -مدير عام مكتب الأشغال- وعدد من قيادة الأمانة ومشايخ وعقال وأعضاء المجلس المحلي للمديرية.
وأشاد أمين العاصمة -في كلمته التي ألقاها بالنيابة عنه المهندس عبدالكريم الحوثي -وكيل قطاع الأشغال المساعد- بالجهود الحثيثة التي تبذلها قيادة مديرية الوحدة ومجلسها المحلي، كتسيير القوافل الكبيرة بين الحين والآخر، مثمنا المواقف المشرفة لأبناء المديرية والتي تظهر جليا من خلال التحشيد والتجنيد وتكثيف نشاطات التعبئة لخلق وعي مجتمعي بأهمية مواجهة العدوان.
وأوضح: إن العدو لا يرحم فينا عاجزا ولا طفلا ولا إمرأة، وهاهو اليوم يحاربنا بقوتنا اليومي، من خلال الحرب الاقتصادية، مضيفا: لذلك وجب علينا أن نشن عليه حملة شعواء لمواجهته في جميع الإتجاهات.
فيما أشار القاضي عبدالوهاب شرف الدين -الوكيل المساعد للشؤون الاجتماعية- إلى أهمية تفعيل دور المشايخ والوجهاء والشخصيات الإجتماعية في عملية التحشيد ورفد الجبهات بالرجال والعتاد وقوافل الدعم، مشددا على ضرورة تضافر الجهود لتعزيز إنتصارات رجال الرجال بالجبهات.
وحث شرف الدين، على تعزيز الوعي المجتمعي بمخاطر العدوان والتصدي لمخططاته، من خلال تكثيف الفعاليات والنشاطات المناهضة للعدوان، داعيا الجميع إلى مضاعفة جهود التعبئة والتحشيد.
وألقى الأخ صالح فضل الميسري -مدير عام مديرية الوحدة- كلمة، لفت خلالها إلى إن استخدام الورقة الاقتصادية لن يكسر صمود اليمنيين ولن يوهن عزيمتهم، داعيا الجميع إلى هبة شعبية لرفد الجبهات، خاصة جبهة الساحل وجبهات الحدود بالرجال والعتاد.
وشدد الميسري على ضرورة تضافر الجهود والتلاحم والاصطفاف في مواجهة العدوان وكذا الإحسان للفقراء والمحتاجين وتعزيز التكافل الإجتماعي خاصة في ظل الظروف الراهنة التي تمر بها البلاد.
فيما رحب الدكتور خالد حميد -أمين عام المجلس المحلي- بجميع المشاركين في الوقفة، وثمن المواقف الوطنية لأبناء مديرية الوحدة.
كما ثمن القاضي عبدالله الظرافي -مشرف أنصار الله بالمديرية- بتضحيات الجيش واللجان الشعبية، مشيدا بما يسطرونه من ملاحم بطولية في مختلف الجبهات دفاعا عن الوطن وأمنه واستقراره.
واستنكر الظرافي: إستمرار العدوان وتصعيده في الساحل الغربي واستهدافه للنساء والأطفال ومخازن الغذاء وتشديد الحصار على الشعب اليمني.
من جانبه، أكد الشيخ يوسف الماوري -شيخ مديرية الوحدة-: إن الحصار والعدوان السعودي الأمريكي، لن ينال من عزم وصمود الشعب اليمني، داعيا إلى المزيد من الصمود والتلاحم في وجه العدوان والحصار وتفويت أي فرصة للعدوان لتحقيق مآربه ومخططاته في الإضرار بالاقتصاد الوطني.
وأشاد الماوري بتضحيات أبطال الجيش واللجان الشعبية وما يسطروه من إنتصارات في مختلف الجبهات، مؤكدا جاهزية أبناء مديرية الوحدة لرفد الجبهات بالمال والرجال.
بدورهم، جدد أبناء مديرية الوحدة تأكيد الثبات والصمود في مواجهة العدوان، والتصدي لكافة مخططاته ومؤامراته الهادفة إلى تركيع الشعب اليمني بالتجويع والحصار والقصف.
وأكدوا حرصهم على ترجمة هذه الوقفات والمسيرات على الواقع العملي، من خلال تسيير قوافل الرجال والمال إلى الجبهات، لمواجهة صلف هذا العدوان، ودفاعا عن الوطن وعزته وكرامته، مشيدين -في الوقت ذاته- بالانتصارات التي يحققها أبطال الجيش واللجان الشعبية في كافة الجبهات والنجاحات التي تحققها القوة الصاروخية.
إلى ذلك، فقد تحرّك المحتجون إثر الوقفة، في مسيرة شارك فيها المئات من أبناء المديرية، وإنضم إليها كثير من المواطنين، جابت شوارع حدة والزبيري، رافعين شعارات تندّد بلجوء العدوان ومرتزقته إلى إستخدام الورقة الاقتصادية في الحرب، عقب فشلهم الذريع في تحقيق أي نجاح في الحرب العسكرية.
وهتف المشاركون في المسيرة ضد صمت الأمم المتحدة ازاء المجازر التي يرتكبها تحالف العدوان، واستنكروا الاستهدافات المستمرة لطائرات تحالف العدوان على الأطفال والنساء والمدنيين في كافة الأراضي اليمنية.