بوق سستاني آخر يهدد المتظاهرين بالقتل على يد الحشد الشعبي

بوق سستاني آخر يهدد المتظاهرين بالقتل على يد الحشد الشعبي

————————————

رعد فاخر السعيدي

حسب القاعدة ومن باب الإنصاف أن الذي يقع عليه الظلم والمظلومية بالمباشر فإنه أول من يقوم بمساعدته ويباشر بإنتشاله هم أرباب الدين والمتدينين ومدعي التدّين وهذه المعادلة ثابتة لأن هؤلاء (أهل الدين ) يتنافسون مع غيرهم في اثبات الوجود .
ولكن رأينا هذه الأيام أن هذه المعادلة تغيرت تمامًا
وخصوصًا في الأحداث التي تحصل في العراق
والمعروف عن العراقيين بأنهم يعيشون أسوأ حقبة زمنية مرت عليهم وذلك بسبب تسلط أناس ليسوا من البشر وجوههم وجه الآدميين وقلوبهم قلوب الشياطين كأمثال الذئاب الضواري سفّاكون للدماء، لا يتناهون عن منكر فعلوه كلمات قرأناها عن النبي الكريم محمد -صلى الله عليه وآله- وهو يصف هذا الزمان !!!
وحسب اعتقادنا أن هؤلاء (الموصوفون في الحديث الشريف)هو السيستاني وأتباعه ومن لف لفه،
فهاهو المدعو وجيه عباس نائب مرشح عن العصائب وبوق من العيار الأول ينال من المتظاهرين تحت حجج واهية لاتمت للدليل بصلة سوى سفسطة واتهامات لامبرر لها
باختصار شديد هذا الحقير يهدد المتظاهرين باستخدام الحشد لقمع الإنتفاضة في الجنوب .

الناهب عن ميليشيا العصائب وجيه عباس يهدد المتظاهرين باستخدام الحشد لقمع الإنتفاضة في الجنوب ..

Publiée par ‎المركز الوطني لكشف الفاسدين في العراق‎ sur Mardi 17 juillet 2018