بيريوان خيلان تقول نحن وافقنا لعقد مؤتمر البعث لأن أربيل امنه

بيريوان خيلاني كرديه لا نعرف عندما تتكلم تحشحش لانها ختياره ولا نعرف عن بعض الأكراد الاخرون كيف تكون مجتمعاتهم وحياتهم العائليه والغير عائليه أيام أحزانهم أي أيام صدام لم يبقى أنسان فيهم في شمالنا العزيز اللي هرب ومنهم عوائل البرزاني والذين هيئة لهم جمهورية أيران الأسلاميه مخيم مختص لهم سميه مخيم البرزانيين في مدينة كرج  بطهران من غيرقيام بعثية صدام أبن صبحه بقتلهم وتعذيبهم بزنزانات البعث في بغداد وتعذيبهم أشد العذاب واليوم وبدل بعض الأكراد الوقوف مع الشرفاء الذين كانوا معهم أكثر من الأهل واليوم وبدل الأنتقام منهم فرشولهم الأرض وفتحوا لهم فنادق الخمسة 5 نجوم ويفتحون قاعاتهم ليجتمعوا على خراب العراق وقتل أهله وعندما نتكلم مع ناقصة العقل والأيمان بيريوان خيلاني عن هاؤلاء الخونه تقول هم أولا ليس تحت حماية أقليم كردستان وثانيا أن أربيل منطقه امنه لعقد مؤتمرهم فأنا أقول لهذه الختياره فاقدة العقل أولا أن حميع محافظات القطر امنه وثانيا هاؤلاء البعثيه هم خونه وقتله وكانت حمايتهم تنقل الأسلحه والمتفجرات داخل المنطقه الخضراء مثا الارهابي طارق الهاشمي  وغيره من الخونه وهم هاربين من وجه العداله ومؤتمرهم الأول في عمان بالأردن أجتمعوا وكانت نتيجة الأجتماع هو دخول عصابات داعش الوهابيه القطريه الأوردوغانيه الأرهابيه لأغتصاب بعض مناطق العراق الحبيب واليوم يا بيريوان خيلاني تقومون بأيواء الخونه ولو كانت النتيجه عكسيه نحن نئاوي أعدائكم عندنا ماذا تقولين