تحت شعار الحرية للعميد يحي حسن الحوثي  ندوة تعريفية بمظلومية العميد المعتقل يحيى حسن الحوثي “

 

تحت شعار الحرية للعميد يحي حسن الحوثي . عقد اليوم بأمانة العاصمة اللقاء التضامني الأول لمناصرة مظلومية العميد المجاهد المعتقل / يحي حسن الحوثي مدير المركز التنفيذي للتعامل مع الألغام والذي يقبع خلف قضبان سجن الاستخبارات العسكرية منذ تاريخ 15/1/2018 دون معرفة اسباب احتجازه حتي انعقاد للقاء ودون أن يكون هنالك مبررات أو دواعي لذلك الاحتجاز الذي طال العميد دون الاستناد الي أي أسس ومسوغات قانونيه وبما ينبئ بأن ذلك الاحتجاز قام علي وشايات كيدية وملفقه جاءت نكاية واستهدافا لشخصيه العميد / يحي حسن الحوثي في اطار مساعي لتنفيذ اجنده خاصة تستهدف النيل من الشخصيات الوطنية  ، الجدير بالذكر أنه تمت الدعوة للتحضير للقاء من قبل اسرة واصدقاء العميد المعتقل حيث افتتح اللقاء بالنشيد الوطني ثم تلاه آيات من القران الكريم  ثم كلمه ترحيبيه للمنظمين القاها العميد / خالد عبدالله الحوثي . رحب فيها بالحاضرين والقي علي مسامعهم عرضا مفصلا لمظلومية العميد  والموضحة في المنشورين السابقين تحت عنوان “مظلومية العميد يحيى حسن الحوثي 1 ،2 ” حيث واكد عدم وجود أي اسباب ومبررات تستدعي ذلك الاحتجاز واصفا له بالتعسفي الغير قانوني ، وكما شارك في اللقاء رئيس الملتقى العسكري العام وعدداً من الضباط ومنتسبي الملتقى حيث القى خلال اللقاء العميد /علي الوشلي رئيس الملتقى كلمة بالمناسبة ،أكد فيها تضامن الملتقى العسكري مع مظلومية العميد المعتقل معتبراً مناصرة العميد/يحيى حسن الحوثي واجب ديني و وطني و ثوري وأعرب عن دهشته واستغرابه لبقاء العميد يحيى حسن الحوثي قيد الاحتجاز الأكثر من أربعون يوماً وأستنكر بكلمة التوجيهات الا مسئوله و الغير مشروعه لهيئة الاستخبارات بشأن منع الزيارات على العميد المعتقل حتى على ذويه و أقاربه معتبراً أن تلك معامله التي تتم مع العميد يحيى حسن الحوثي تتنافى مع قيم ومبادئ ثورة ال 21 من سبتمبر العظيمة التي اتسمت بأنها ليست مقرا أمنيا لزرع الدسائس وتصفية الحسابات الشخصية بالوشايات الملفقة ، كما أكد بأن بقاء العميد يحيى حسن الحوثي في الاحتجاز يعتبر مجافاة من الثورة لأبنائها وخذلان لهم وأنه لا ينسجم مع الإنصاف وقيم العدالة ، مشيرا إلى الأدوار البطولية التي سطرها العميد يحيى حسن الحوثي عبر كل المراحل النضالية التي مرت بها الثورة ،واختتم المشاركون في اللقاء من الشخصيات الاجتماعية من مديرية التحرير  والعسكرية من الملتقى العسكري وعددا من أصدقاء العميد يحيى حسن الحوثي وموظفي المركز التنفيذي للتعامل مع الألغام موكدين تضامنهم ومطالبتهم من قيادة الثورة الممثلة بسماحة السيد /عبدالملك بدرالدين الحوثي حفظة الله ، ورئيس المجلس السياسي الأعلى /الأستاذ صالح الصماد ، ورئاسة مجلس النواب ، وحكومة الانقاذ الوطنية وعلى رائسها وزارة الدفاع ووزارة الداخلية ، وكافة المؤسسات الرسمية ذات العلاقة ..

بلفت النظر الى مظلومية العميد المجاهد المعتقل / يحيى حسن الحوثي وسرعة الإفراج عنه ورد اعتباره وفضح الوشايات الملفقة ضدة التي تم بفعلها احتجازه وإحالة المتورطين في ذلك للتحقيق ، واعتبروا هذا اللقاء هي الخطوة الاولى للمطالبة بأنصاف العميد ، حيث وسيتبع هذا اللقاء خطوات تصعيدية قادمه مالم يتم التجاوب مع مطالبهم وانصاف العميد ورد اعتباره ومحاسبة كل المتورطين في ذألك .

الله اكبر

الموت لامريكا

الموت لاسرائيل

اللعنة على اليهود

النصر للاسلام

 

الحرية_للعميد_يحيى_حسن_الحوثي

#المضرب_عن_الطعام_لليوم_ال20

#المعتقل_بغير_اي_مبرر_قانوني_لليوم_ال 40