تحت عنوان (صراخ غير مسموع): إطلاق المجموعة القصصية الأولى للأديبة سارة أبو راس

صنعاء: رأفت الجُميّل
إحتفت الكاتبة والأديبة الواعدة سارة فهد أبو راس، بالعاصمة صنعاء صباح اليوم، بميلاد مجموعتها القصصية (صراخ غير مسموع)، والتي تعد باكورة إنتاجها الأول.
وتحتوي مجموعة (صراخ غير مسموع)، على 29 قصة قصيرة، في 35 صفحة من القطع المتوسط، وأشرف على إصدارها، فهد بن حمود أبو راس.
فيما تولى الصحفي المتميز إبراهيم الحجاجي مهمة المراجعة اللغوية والإملائية، ليأتي الشكل الإخراجي الرائع بقيادة المبدع زكريا الحكمي، متناغماً مع الأسلوب الكتابي الشيق للأديبة.
وتناولت أبو راس، في مجموعتها الأولى، قصصا تحمل أفكارا لافتة، وتستحق التأمل والقراءة، فضلا عن سلاسة السرد التي تميزت بالإقتضاب أحيانا، والتكثيف في أحيانا أخرى، ما جعلها تتسم بالمباشرة والبساطة والإبتعاد عن التحسين اللفظي والبلاغي.
ويرى كتاب وأدباء ومهتمون، إن الكاتبة والقاصة سارة فهد أبو راس، تمثل مشروع أديبة يمنية كبيرة، قادمة بقوة إلى الوسط الأدبي، لا سيما إذا علمنا أنها لم تتجاوز ربيعها الرابع عشر من العمر، إلا أنها تمضي قدما في نقش إبداعاتها بأسلوب الأدباء الكبار، ما يجعلنا نتوقعها منارة أدبية في المستقبل القريب.
من وحي المجموعة: (في الخارج في منتزة جبلي، جلس رجل في الستينيات، أشيب وغاضب، متقاعد من عمله، مكروه من عائلته، قال:
كان الجحيم جميلا، أجمل من هذا الهراء جميعه، نحن المنبوذون يستوطنا اليأس والدمار، تتعلق أرواحنا وأحلامنا على سطح القمر لا على شيء آخر، الحياة أشد إزعاج من الموسيقى الصاخبة، أشد رخصا من تلك العاهرة، والتي تحب المال كثيرا، أشد سوء من العدس بالثوم، أشد تعاسة من شخص سجن لسنوات عدة، وعندما عاد إلى قريته رآها محطمة بالكامل، لا أثر للحياة فيها، الأرض ليست مكانا صالحا للعيش).