in

تسعيرة النقل للباصات تحدث جدلا واسعا: الأهالي يشكون عدم إلتزام باصات الأجرة بالتسعيرة المحددة.. ومدير عام النقل يشكو عدم تعاون المرور والمواطنين

صنعاء: رأفت الجُميّل
لا تزال مشكلة عدم إلتزام ملاك باصات النقل بالأجرة المحددة -التي جرى الإعلان عنها مؤخرا- تحدث جدلا واسعا بين المواطنين وملاك الباصات.
حيث عبر عدد من المواطنيين، عن تذمرهم وإستياؤهم الشديدين، جراء إصرار ملاك وسائل النقل، على فرض قيمة الأجرة بمائة ريال للشخص الواحد، وهو ما يخالف التعميم الصادر من أمانة العاصمة بمنتصف يناير/كانون الأول المنصرم، والتي حددت -خلاله- قيمة النقل بسبعون ريالا.
وأكدوا رفض ملاك باصات الأجرة الإلتزام بتطبيق التعميم الصادر من قبل الأمانة، وهو ما إضطر كثير من المواطنين، إلى قطع مسافات كبيرة سيرا على الأقدام، بسبب الوضع الإقتصادي الصعب الذي يعيشه اليمنيون، جراء إستمرار توقف المرتبات بسبب العدوان الهمجي الذي يشنه تحالف العدوان على اليمن أرضا وإنسانا.
فيما يبرر ملاك الباصات، إرتفاع أجرة النقل، بحجة إرتفاع أسعار الغاز، في حين أن أغلب باصاتهم تعمل على نظام (غاز بترول)، وقد تراجعت أسعار البترول -مؤخرا- من 11.600 ريال، إلى 6.500 ريال.
من جانبه، مدير عام مكتب النقل بأمانة العاصمة، محمد الشهاري، أكد: إن المكتب وفروعه بالمديريات مستمرون في الحملات الميدانية للرقابة على فرز ومواقف النقل لتطبيق قرار التسعيرة الجديدة، وسط العديد من الإشكاليات والصعوبات والمعوقات التي تعترضهم وتواجههم، كإنعدام الإمكانيات والنفقات الخاصة واللازمة للنزول والمتابعة المستمرة واليومية، وكذا غياب وضعف الضمير لدى أغلب -إن لم يكن كل- أصحاب الباصات.
وأرجع الشهاري، عدم تطبيق القرار بنسبة 100%، إلى عدة أسباب، أبرزها: غياب الوعي لدى الأخوة المواطنين، وعدم تعاونهم في الإبلاغ عن أرقام الباصات المخالفة وغير الملتزمة، وذلك رغم قيام مكتب النقل وفروعه في المديريات، بضبط المخالفين وحجز باصاتهم تجاوبا مع بعض البلاغات التي تصل إلينا دون تردد إطلاقا.
وأضاف: إنه ومن ضمن المعوقات التي تواجههم في متابعة تنفيذ القرار، هو عدم تعاون الأخوة رجال المرور، وتساهلهم بشكل كبير، مطالبا إدارة مرور أمانة العاصمة، بتكثيف جهودهم بهذا الجانب.
وقال: نحن مقدرين حجم المتاعب والإشكاليات الواقعة على كاهل رجال المرور، لكن الأمر يتطلب تعاون الجميع لتنفيذ القرار وتطبيقه في الواقع على أكمل وجه.
وأشار إلى أن المكتب قام بضبط عدد 13 مندوب منذ بداية العمل بالقرار وحتى اليوم، نظرا لعدم تعاونهم، وعدم إلتزامهم بضبط المخالفين من أصحاب الباصات أو الإبلاغ عنهم، حاثا -في الوقت ذاته- مندوبي الفرز، القيام بواجبهم إلى جانب مكتب النقل والمرور، لتطبيق التسعيرة الجديدة في باصات الأجرة بمديريات الأمانة، والمعتمدة بـ70 للراكب الواحد، والتي تم تدشينها في الرابع عشر من يناير المنصرم، من قبل قيادة وزارة النقل وقيادة امانة العاصمة.
وأبدى مدير عام مكتب النقل، تفاؤله، بقرب إنفراج أزمة مادة الغاز وتوفرها في المحطات خلال الفترة القادمة إن شاء الله، لتنخفض على إثرها أجرة الراكب إلى 50 ريال.
وختم الشهاري، تصريحه بالإشارة إلى أن مكتب النقل، ألزم المندوبين في الفرز بعمل لواصق تعريفيه تتضمن التسعيرة الرسمية 70 ريال وكذا رقم التلفون (284444) أو الرقم (194)، للابلاغ عن أي مخالف ورقم الباص وخط السير، مؤكدا: إن مكتب النقل وفروعه في المديريات، لم ولن يتساهل على الإطلاق في تطبيق التسعيرة المقرة والمعتمدة رسميا.

ما رأيك ؟

0 نقط
Upvote Downvote

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

انتهى مخاض كابينة عادل عبد المهدي عندما أصبح قرارنا غير عراقي والمجرب يجب ان يجرب وشلع بلا قلع

خلال حملة ميدانية: مفتشو صحة البيئة بمديرية الوحدة يغلقون منشآت غذائية جراء مخالفتها للمعايير والإشتراطات الصحية