تمكين الله للمستضعفين وإمام المستضعفين

تمكين الله للمستضعفين وإمام المستضعفين — للمحقق الصرخي

الكاتب علاء اللامي
جاء في المحاضرة الثامنة من بحث (الدولة.. المارقة…في عصر الظهور…منذ عهد الرسول) لسماحة المحقق الصرخي الحسني -أدام الله ظله- فيما يخص مضمون ما جاء في سورة القصص في قوله تعالى (بسم الله الرحمن الرحيم طسم (1) تِلْكَ آَيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) نَتْلُوا عَلَيْكَ مِنْ نَبَإِ مُوسَى وَفِرْعَوْنَ بِالْحَقِّ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (3) إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ (4) وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ (5) وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُمْ مَا كَانُوا يَحْذَرُونَ (6))
أقول والكلام للمحقق الصرخي : المعنى واضح في التمكين في المستضعفين وإمام المستضعفين-عليه الصلاة والتسليم-، فمتى يحصل هذا التمكين وعلى يد من؟ ولا يخفى عليكم أن فرعون وهامان وجنودهما قد ماتوا قبل التمكين، بل حتى قبل التمكين المحدود الذي حصل لاحقًا وحكم فيه أنبياء وملوك بني إسرائيل، فمتى سيرى ويشهد فرعون وهامان وجنودهما ما كانوا يحذرون منه من نصر الله للمستضعفين وتمكينهم في الأرض؟ (لا يوجد جواب إلا بالقول برجعة فرعون وهامان وجنود فرعون وهامان حتى يشهدوا التمكين، حتى يشهدوا النصر والفتح القريب، حتى يشهدوا ما كانوا يحذرون .إذن تفسير الآية بما ذكره السيد الأستاذ واضح وبديهي هناك مستضعفين في المقابل فرعون وهامان وجنودهما فهل ورثوا قوم موسى الأرض بما أراد الله من الصلاح والإصلاح وعمارة الأرض وإحقاق الحق وزهق الباطل أم بقي الباطل يصول ويجول إلى يومنا هذا، إذن من يقصد القرآن بالمستضعفين الذين سوف يمكنون في كل الأرض فالآية محكمة والإرادة الإلهية تشمل كل المستضعفين عموم المستضعفين كل المستضعفين فإن قال معترض إنه حدث التمكين بخاتم النبيين أقول له هل حدث التمكين لكل المستضعفين في الأرض أم اقتصرت على أمة دون أمة أخرى، على بلد دون آخر، أكيد لم تشمل كل أصقاع المعمورة، إذن متى يكون هذا التمكين ——– أما بالنسبة لنا نعرف أن هذا التمكين يكون على يد المهدي إمام المستضعفين-عليه السلام- المؤيد من قبل الله فيملأ الأرض قسطًاً وعدلاً كما ملئت ضلمًا وجورًا.
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=323930965031899&set=gm.1177478822391622&type=3

إدارة