تنوع الأهازيج شورا وبندرية بمناسبة ولادة الزهراء (عليها السلام)

تنوع الأهازيج شورا وبندرية بمناسبة ولادة الزهراء (عليها السلام)

سليم العكيلي
لم تكن الزهراء (عليها السلام ) قدوةً للنساء الطاهرات العفيفات المؤمنات فحسب , بل هي قدوةٌ ومثلًا أعلى لجميع المؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات , فهي المرأة العابدة الزاهدة المطيعة لله ورسوله ولأمير المؤمنين , وهي الصابرة المحتسبة التي كانت تتحمل ما يتحمله رسول الله (صلى الله عليه وآله وصحبه ) من الألم والمحن والقطيعة، وكانت تمسح الدم والتراب عنه نتيجة ما يلاقيه من أذى المشركين واعتداءاتهم بسبب جهلهم وتعصبهم وعنادهم , وكانت تعاني كما كان يعاني المسلمين من جوع وأذى وقطيعة رحم من قريشي مكة.
فاطمة الزهراء التي أخذت من أبيها مالم يأخذه غيرها، فهي أكثر الناس به صحبة وقربًا وتعلقًا ,فقد ولدت في بيت الرسالة وكبرت مع تعاظم الرسالة وانتشارها , فهي كانت أشبه الناس برسول الله كلامًا وحديثًا ومنطقًا , وكانت إذا دخلت عليه رحب بها وقبّل يدها وأجلسها في مجلسه.
وقد روي عن الإمام الحسن عليه السّلام قال:
« رأيت أمي فاطمة قامت في محرابها ليلة جمعتها، فلم تزل راكعةً ساجدةً حتى اتّضح عمود الصبح، وسمعتها تدعو للمؤمنين والمؤمنات وتسمّيهم وتكثر الدعاء لهم، ولا تدعو لنفسها بشيء، فقلت لها: يا أماه لِمَ لا تدعين ( لَم لم تدعي ) لنفسك كما تدعين لغيرك ؟ فقالت: يا بُنيّ، الجار ثم الدار , »
وعن أمّ سلمة قالت: « تزوجني رسول الله صلّى الله عليه وآله وفوّض أمر ابنته فاطمة إليّ فكّنت أؤدبها، وكانت والله أأدبَ مني وأعرف بالأشياء كلها »
لذلك فأن سيرة حياة الزهراء (عليها السلام ) مليئةً بالدروس والعبر التي يستفاد منها كل فرد في المجتمع وفي مختلف المجالات , وعلى أبناء المسلمين أن يفتخروا ويتباهوا بين الأمم لوجود هكذا سيدة عظيمة تمثل رمزا من رموز الدين الإسلامي الخاتم وهي سيدة نساء العالمين , فسلام عليكِ يا زهراء، سلام عليكِ يا بنت خير الأنبياء، سلام عليكِ يا من أنتِ الفخر كلّه بين النساء، سلام عليكِ بقدر ما خُلق في الأرض والسماء، سلام عليكِ سيدتي يا من أصبحتِ رمزًا للخُلُق والعفّة والوفاء، سلام عليكِ يا مفخرة الإسلام ويا شفيعة الأتقياء، سلام عليكِ يا من خُلقتِ نورًا وأزهر في الأكوان فسمّيتِ زهراء، فشعّ ضياؤكِ فكان أبهى وأسمى ضياء، سلام عليكِ يا جدّة أمل البشرية المهدي الذي فيه الفرج والرجاء، وعلى والدكِ وعلى آله في هذا اليوم الأغرّ ونهنئهم ونهنئ الأمّة الإسلامية جمعاء، ونهنئ كل من اتبع الحقّ ونهج نهجكِ واستدلّ بأمركِ من الأولين والآخرين ولاسيّما المحقق الصرخي قامع المارقة الأشقياء.
وهاهي المساجد والحسينيات التابعة للأستاذ المحقق الصرخي الحسني وفي عموم العراق تُعلن أفراحها بتلك الولادة المباركة وتقيم الاحتفالات بتلون الأهازيج شورا وبندرية أحياءًا للذكرى المباركة، ووفاءً لها ولرسول الله وللعترةِ الطاهرة . وهذا جانب من مهرجان “الشور” في نصرة منهج آل الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) “بمناسبة الولادة الميمونة لبضعة النبي سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء (عليها السلام) ولليوم الثالث ضمن || المهرجان الأول || في محافظة الديوانية – مسجد النور وحسينية محمد باقر الصدر، اليوم الاحد 22 جمادى الآخرة 1439هـ – 11 آذار 2018 م
http://cutt.us/E0Nzj