ثروات العتبات المقدسة مُلك صرف للسيستاني وحاشيته فقط وفقط !!

 ث
بقلم د. كاظم النائلي
القران الكريم دستور المسلم الحقيقي الصادق يلتزم باوامره ونواهيه ويأخذ من اياته، وتعاليمه قوانين تنظم حياته أما من يخالف هذا فهو ضال وإن تصدى لإمور المسلمين فهو مضل والذي يرى غير هذا فهو اعمى البصر والبصيرة والمثال الجلي الواضح لمخالفة القران الكريم نجده عن السيستاني الذي لا يعرف لغة القران اصلا يقول تعالى : “إنما الصدقات للفقراء و المساكين”.وأيضا يقول الحق تعالى (كلا بل لا تكرمون اليتيم ، و لا تحاضون على طعام المسكين ” ( سورة الفجر / الآيات 17-18 ) والسيستاني يوزع الدور السكنية المبنية من أموال العتبات على خواصه أمثال مناف الناجي وكيله في الجنوب الذي زنا بمسؤولة الحوزة في مدينة العمارة وطالبته العشائر ففصل عنه السيستاني ومنحه دار بدل ان تخصص لعوائل شهداء الحشد الشعبي أو للفقراء الذين يبيتون بلى مأوى وليخسأ من يقول إن السيستاني على نهج علي عليه السلام الذي وضع الجمرة في يد أخيه لانه طلب مساعدة من بيت المال .
فأقولها لكل عراقي: أصحى ولا تكن جاهل حاسب السيستاني على كل دينار ينفقه هنا وهناك وعلى ما يدخله من أموال العتبات والخمس والزكاة والتي يعيث بها لوبيه الفاسد وطالبه بحق الفقراء والمساكين الذين كفلهم القران الكريم
https://www.facebook.com/100016724824305/videos/298621050705387/