in

جريمة كربلاء كاشفة لكل الجرائم

جريمة كربلاء كاشفة لكل الجرائم
————————–
باسم الحميداوي

 


هذه الجريمة التي وقعت على أخيار وأنصار المحقق الكبير السيد الاستاذ الصرخي
وسط صمت الضمير العربي عموما والعراقي خاصة
في هذه الواقعةِ واقعة كربلاء صامَ الشهداء ….
عزفت الدنيا لحن الخلود تقلدوا نياشين الله ….
أسترخصوا النفسَ كي تبقى شامخة .
في الذكرى السنوية الثالثة لفاجعة كربلاء والاعتداء الآثم على براني المرجعية الحقّة ، تتساقط الكلمات غيثاً بين يدي الشرفاء، لنستحضر أليم وقعها وعظيم هولها في ضمائر الغيارى، ولا يسعنا إلّا أن نعزي الرسول الأكرم وآله الأطهار وخاتمهم صاحب العصر والزمان ( عجل الله فرجه ) ونائبه بالحق، بفتيةٍ صدقوا ما عاهدوا الله عليه في الإيمان به واليوم الآخر والشرف والصدق والمروءة وحب الوطن والجهاد في سبيل الدين القيم، لغتهم على الدوام التصافي والنزاهة والموضوعية ليصنعوا الحياة والفكر باعتدالهم ومنهجهم الوسطي، ليرفضوا وعلى نهج معلمهم المحقق الأستاذ قولًا وفعلًا شرور الطائفية ورموز التكفير التيمي أئمة الجهل و صُنّاع الظلام
http://cutt.us/TXBIF

ما رأيك ؟

0 نقط
Upvote Downvote

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

مجالس ومهرجانات الشور والبندرية وسيلة مثالية لغاية حتمية

أبليس يكره حملة القرأن .. ولكن ليس الكل