حب الامام علي هو المحك والقسيم 

حب الامام علي هو المحك والقسيم
بقلم : ابو احمد الخاقاني
عن الحاكم الحسكاني_شواهد التنزيل -الجزء : ( 2 ) – رقم الصفحة : ( 264 )
حدثنيه أبو الحسن المصباحي حدثنا أبو القاسم علي بن أحمد بن واصل حدثنا عبد الله بن محمد بن عثمان حدثنا يعقوب بن إسحاق من ولد عباد بن العوام حدثنا يحيى بن عبد الحميد عن شريك ، عن الاعمش قال : حدثني أبو المتوكل الناجي . عن أبي سعيد الخدري قال : قال رسول الله (ص)) : أذا كان يوم القيامة قال الله تعالى لمحمد وعلي : أدخلا الجنة من أحبكما وأدخلا النار من أبغضكما ، فيجلس علي على شفير جهنم فيقول لها : هذا لي وهذا لك )) فان المنزلة التي اختص بها وصي رسول الله وحافظ سره ونفسه وخليفة الله من بعده وحامل لواء الحمد يوم الحشر المبين والي يدعى بامام المتقين ويعسوب الدين لم يأتي كل هذا وذاك من فراغ اكيد والجواب بديهي كلا بل لأنه سلام الله عليه استحق ذلك وناله بصبره بإيثاره بعلمه وبإيمانه وبتقواه فكان سلام الله عليه عنوان حقيقي لأمير المؤمنين فلذا كان اتباعه والسلوك على نهجه النجاة والدخول في الجنة والدخول في ساحة رحمة العلي القدير لأنه يمثل نهج النبي المصطفى (صلى الله عليه واله وسلم)ونهج الله سبحانه وتعالى فاشر أليه الروايات بانه حبه ايمان وبغضه نفاق فلذا اصبح سلام الله عليه قسيم ومحك بين طرفين اولهم نوراني وهو الايمان والثاني درب الضبابية والنفاق وهو الشرك والكفر والعصيان وان من لم ينتهج بنهجه في خانة المرتدين في الذين خرجوا من ساحة رحمة الله سبحانه ودخلوا في درب الشيطان الرجيم زهنا اشار الى كلام الاستاذ المحقق في بحثه التاريخ الموسم (علي وولاية الشام ) بقوله :
(الثابت عقلًا وشرعًا أن تمام النعمة كان بولاية الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام) وأهل بيته المعصومين(عليهم السلام) وأن تمام الأعمال وحصول الثواب إنما يحصل ويقع بعد الإيفاء لله سبحانه وتعالى ولرسوله (صلى الله عليه وآله وسلم) ولا يحصل الإيفاء إلا بمودة ذوي القربى (عليهم السلام) فالمحك والقسيم بين قبول الأعمال وعدمها وبالتالي دخول الجنة والنار هو حب وولاية الإمام علي وأهل بيته (عليهم الصلاة والسلام)) انتهى كلام الاستاذ المحقق .
فولاية أهل البيت وحبهم ومودتهم والاخلاص لهم والسير بدربهم النوراني هو النجاة والجنة والحمة الالهية لأنهم هم الرحمة وهم المغفرة وهم الفيصل والقسيم والمحك فلا جاء الخطاب الالهي وهي الإيفاء لهم بالمودة والطاعة لهم سلام الله عليهم أجمعين ……………….

مقتبس من البحث التأريخي (علي وولاية الشام ) للمحقق الأستاذ
https://c.top4top.net/p_7518503g1.jpg

+++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++