حب المؤمنين عبادة -قيس الدعمي

كل واحد منا يخاف على نفسه من عواقب الأمور بحيث أننا وعلى الدوام ندعوا الله تعالى أن يحسن لنا عاقبة أمورنا بقولنا ….
(اللهم أصلح لنا عاقبة الأمور)(ولاتخرجنا من هذه الدنيا حتى ترضى عنا) فالكل يبحث عن هذه النهاية السعيدة , بينما نبحث أنا وأنت عن من يقربنا إلى الله تعالى زلفى وذلك وقاية لنا من السعير والنار والجحيم وطمعًا في الرحمة والجنة والرضوان ..
بينما نحن كذلك وإذا بنا نجد بين طيّات تلك الأمور التي تقربنا إلى الله درجة…((حب عليّ ) وهذا الحب لم يأتِ من فراغ كحب إنسان عادي لإنسان، فكثيرة هي العلاقات التي يرافقها ويسودها الحب الممزوج بعشق دنيوي ليصل إلى أعلى درجاته كالحب الناجم بين حبيب وحبيته حتى قال فيه المختصون الخواطر والشعر …
وهناك حب من نوع آخر ممزوج بعشق مرتبط بالسماء والتي هي عبارة عن أرواح قدسية مرتبطة بالله تعالى ارتباطًا وثيقًا لايمكن لأي قوة بهذه العوالم كانت هذه القوة إنسية أو جنية لاتستطيع فك ارتباطها كروح (عليّ) -عليه السلام- الذي قال فيه أخيه وابن عمه رسول الله -صلى الله عليه وآله- …
من سره أن يحيا حياتي، ويموت مماتي، ويسكن جنة عدن غرسها ربي، فليوال عليًا
وقال-صلى الله عليه وآله-: قُل لِمَن أحَبَّ عليّاً يَتَهَيَّأ لِدخول الجَنَّة
وأكثر تلك الأقوال إنبهارًا هو قوله-صلى الله عليه وآله- في حب أخيه وابن عمه عليّ-عليه السلام- إنّ الناسَ لو اجتمعوا على حُبَّ عليٍّ-عليه السلام- لَما خَلقَ الله النّار
لنقرأ جميعًا ونتابع ونحط رحالنا ونرى البصمة التي تركها المحقق الكبير السيد الأستاذ الصرخي وهو يتناول هذا الجانب ويتحدث عنه في محاضراته التي ساهمت في وضع النقاط على الحروف في كشف الزيف الذي صنعه الأئمة المارقة بزعامة ابن تيمية وأتباعه الخوارج والذين أرادوا بالناس السير عكس ما أراده نبي الرحمة محمد-صلى الله عليه وآله- والذي أراده هو الذوبان في حب عليّ الذي لو اجتمع الناس على حبه ماخلق الله النار والكلام للسيد الأستاذ المعلم حيث قال في…
منهاج السنة: ابن تيمية: قال:
{{… رُئِيَ عمر بن مرة الجمليّ بعد موته، فقيل له ما فعل الله بك؟ قال غفر لي بمحافظتي على الصلوات في مواقيتها وحبي عليّ بن أبي طالب، فهذا حافظ على هاتين السّنّتين حين ظهر خلافهما، فغفر الله له بذلك….}}.
مقتبس من المحاضرة {3} من بحث (الدولة .. المارقة … في عصر الظهور … منذ عهد الرسول – صلى الله عليه وآله وسلم -) بحوث : تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الإسلامي للمرجع المحقق
19محرم 1438 هـ – 21 /10 /2016 م