in

حب المال.. ديدن ائمة المارقة !!

حب المال.. ديدن ائمة المارقة !!
احمد الركابي
عند الحديث عن قضية ما لابد من أثرواقعي موضوعي يبين اساس فكر ما تقع عليه جوانب فلسفة تلك القضية ,وهكذا اصبح علينا ان نحلل ما يحدث من وقائع قد تكون غامضة على الاخرين بل نغوص في اعماق ما تتجه اليه اكثرية الناس لكي نعطي الصورة الحقيقة حول احداث رسم لها التاريخ بايدي سفلة القوم المارقين أنها هي المصداق القائم على تعاليم الشريعة الاسلامية ,وهذا ليس بصحيح ؟وانما في الواقع النظر بدقة واسلوب يحاكي ما نقله لنا التاريخ من أساليب السلطنة والحكام واصحاب حب المال والجاه , ائمة المارقة ,,الذين عمدوا الى أتخاذ ما يهوى نفوسهم المريضة وخنوعهم الى أعداء الاسلام في سبيل نجاة أرواحهم ومكانتهم الاجتماعية ,هذا ديدن أهل المكر والخداع ودعشنة الفكر والاخلاق, وكما ذكر في محكم كتابه العزيز , قال تعالى:

(زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا)
ومن الملاحظ أن هناك في كل زمان ومكان من يرتضون لأنفسهم الإقدام على خيانة وطنهم وأمتهم وشعبهم وبيع ضمائرهم وتاريخهم الشخصي إن كان لهم تاريخ وشخصية، والتعاون مع أعداء الوطن والتاريخ والحقيقة، لينالوا الخسران والعار والخجل في الحياة والآخرة ,و يبقوا منكسي الرؤوس في أماكن مظلمة مذعورين لا يخرجون من جحرهم في النهار وإذا ظهروا ليلاً فإن الذعر والخوف من انتقام الوطن يراودهم وهم لا يعرفون كيف يمضون العيش في ظل ذلك العار الذي يلاحقهم حتى وهم في أوكارهم,باس افعالكم الشنيعة الخارجة عن حدود الانسانية
ومن ابرز ما كشف عن احوال ائمة المارقة هو ما اشار اليه المحقق الاستاذ الصرخي في محاضرنه القيمة {44} من بحث : (وقفات مع…. توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري) بحوث : تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الإسلامي
22 شعبان 1438هـ – 19 / 5 / 2017م وهذا مقتبس من بحثه جاء فيه :

((وقَفَات مع.. تَوْحيد ابن تَيْمِيّة الجِسْمي الأسطُوري..أسطورة (1): الله شَابٌّ أَمْرَد جَعْدٌ قَطَطٌ..صحَّحه تيمية!!!..أسطورة (2): تجسيم وتقليد وجهل وتشويش..أسطورة (35): الفتنة.. رأس الكفر.. قرن الشيطان!!!: الكلام في جهات: الجهة الأولى..الجهة الثانية..الجهة السابعة: الجَهمي والمجسّم هل يتّفقان؟!! الأمر الأوّل..الأمر الثاني..الأمر السابع: الطوسي والعلقمي والخليفة وهولاكو والمؤامرة!!!: النقطة الأولى..النقطة الثانية..النقطة الرابعة: هولاكو وجنكيزخان والمغول والتتار: 1..2..7..المورد1..المورد2..المورد5: الذهبي: سير أعلام النبلاء16/ (379ـ 385): [المستعصم بالله]: قال (الذهبي): {{1..2..11: أ … ي ـ وَبَعَثَ(هولاكو) رَسُوْلًا إِلَى النَّاصِرِ وَكِتَابُه: {خِدْمَة ملك نَاصِر طَالَ عُمُرُهُ إِنَّا فَتحنَا بَغْدَادَ، وَاسْتَأْصلنَا مَلِكَهَا وَمُلْكَهَا، وَكَانَ ظَنَّ إِذْ ضنَّ بِالأَمْوَالِ وَلَمْ يُنَافس فِي الرِّجَالِ أنّ مُلكَه يَبْقَى عَلَى ذَلِكَ الحَال … ن … }} .
أقول: هولاكو هنا أعطانا سبب سقوط الخلافة العباسية، يقول: الخليفة جمع الأموال واعتزّ بها وكدَّسها ولم يهتم بالرجال، فتوقع بأمواله واكتنازه للأموال سيبقى على ما هو عليه .))

انتهى كلام الاستاذ المحقق

في الواقع رغم كل ما يحدث من حولنا من تدني في المستوى الأخلاقي وحب الذات والمصلحة والأنانية عند الكثيرين ، ورغم ما يفتك بهذا العالم من حروب ودمارالخوارج المارقة ، علينا أن نتشبث بالأمل ونحافظ على إنسانيتنا ونرتقي بها في تعاملنا وأعمالنا، ويجب ألا نفقد الرغبة في تحويل هذا العالم إلى عالم أفضل، فالتحلي بالقيم الانسانية والأخلاقية ضرورة في بناء المجتمعات سياسيًا وأجتماعيًا ودينيًا وثقافيًا،

http://cutt.us/GDBYF

ما رأيك ؟

0 نقط
Upvote Downvote

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

الفكر المعتدل .. خلّص الناس من الاستعباد الوثني وخزعبلاته !!!

الحكمة يعلن التحدي