حقيقة نادي برشلونه اتجاه القضية الفلسطينية

كشفت بعض الصور التي التقطت أثناء زيارة النادي الكتالوني الى اسرائيل من اللاعبون منهم الصهيوني ميسي وهو يعانق الصهيوني قاتل الاطفال الفلسطينون نتنياهو وهذا ما يعكس دعم برشلونه وبعض اللاعبين سياسات الكيان الصهيوني اتجاه القضية الفلسطينية من قتل الاطفال والنساء واعتقال الشباب الفلسطيني والاطفال دون سن العاشرة 10 من عمرهم وقد أوردت بعض التقارير التي صدرت من مصادر مقربة من النادي أن جزء من أسهم النادي تذهب الى بعض الجمعيات الاسرائيليه على أساس انشاء مراكز تأهيل الاطفل والشباب الاسرائيلي مما يعكس الكثير من الأنديه الاوربيه تنتهج نفس المنهج بتمويل الكيان الصهيوني ولو بشكل غير مباشر في حرمان الطفوله الفلسطينيه من حقها في الحياة ,,,,,,,,,,,المرصد الجزائري ,,,,,,,,,