دواعش السياسه والبعثيه الصداميه والوهابيه شركاء بتفجير العسكريين

دواعش السياسه والبعثيه الصداميه والوهابيه  شركاء بتفجير العسكريين
—————————————————–
جاسم محمد المرياني

جريمة كبرى تضاف للجرائم التي الحقت بمقدسات العراقيين ألا وهي تفجير الإمامين العسكريين عليهما السلام، والذي ساهم في تنفيذ هذه الجريمة
ما جاء على لسان ممثلي ال سعود الوهابيه ومعتمديهم في سامراء والانبار والفلوجه وحسب ما ورد من اعترافهم الخطير هذا… !!!
هذا الموضوع ليس كباقي المواضيع التي نطرحها والتي هي على شكل ….مقدمة ….وإيضاح ….ومناشدة ….وخاتمة
كلا … الأمر مختلف تماماً هنا .وذلك لان رجال الدين في منصة الفلوجه من السعدي وغيره في سامراء قد وفّر علينا عناء ذلك الإيضاح
وهنا رسالة نوجهها الى الادعاء العام باعتباره الأمين الأول لمصالح ومقدرات العراقيين!!!!
وكان الأولى بدون أي مقدمات….. وعليه أن يؤخذ بعين الاعتبار ما جاء وما ذكر من حقائق تم توضيحها في هذا المقطع الفيديوي ليكون عامل ودليل قوي على تورط دواعش السياسه والبعثيه الصداميه الموالين لال سعود لسكوتهم الخجول اتجاه النتائج التي أعقبت التفجير فضلاً عن عملية التفجير نفسها من حيث الاقتتال وفتنة التطرف وانتشار الطائفية
وإذا لم نر ردة فعل من الادعاء العام لأنه كالعادة لا نرى منه غير التفرج …حاله حال اي مؤسسة لم يعنيها هذا الأمر!!!!!
وان لم نر أي ردة فعل من هذه المؤسسة القضائية التي ترعى الحق العام لمقدرات العراقيين ..
فإننا نوجه كلامنا للشعب الذي استغفلته دواعش السياسه والوهابيه الخاملة كما وصفها السيد كمال الحيدري نوجه كلامنا للشعب الذي عليه أن ينهض من رقدته لان هذه الأمور لا يمكن السكوت عليها الى الأبد: