in

حليمه بولند الكويتيه …..اتى يكحلها عماها …..

حليمه بولند وكما يقول المثل ..خالف تعرف ..فحليمه تسير من اسوأ الى أمر منه ولا نعرف هل من خرفها لكبرها أو غير ذلك فمرة ترمي نفسها في أحضان الرؤساء والملوك بحجة التكريم ومرة ترمي نفسها في احضان الاسرائيليون بحجة انهم اطفال وانها تصرفت وقتها لفطرتها وانسانيتها تجاه الاطفال الابرياء حتى لو كانوا اهاليهم مغتصبون لدوله عربيه واسلاميه وهي فلسطين وقولك لا علاقه لكي بالسياسه أو تكونين أم لطفلتين فمن باب أولى أن تحافظي على سمعة بناتك ونفسك ودولتك وان تقطعي علاقاتك المشينه بحجة تكريم وغيره ولا نعلم هل هي صدفه كان لقاءك أو مرسوم له مسبقا

ما رأيك ؟

0 نقط
Upvote Downvote

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

أيها الالحاديون اعلان الحريات الاربعة لايحل مشكلة الانسانية 

الخوف من الخالق