حملات يومية في مديرية الوحدة لضبط أسعار السلع الغذائية وضبط المخالفين

صنعاء: رأفت الجُميّل
قال الأخ صالح فضل الميسري -مدير عام مديرية الوحدة بالعاصمة صنعاء-: إن ثمة ممارسات سلبية لبعض التجار تسببت في الزيادات الكبيرة بأسعار المواد الغذائية والتموينية بالأسواق، مؤكدا: إن تحرك مكتب الصناعة بالمديرية أسهم في لجم فوضى تسعير السلع في أسواق المديرية.
وشدد الميسري -في معرض توجيهاته لفرع مكتب التجارة بالمديرية- على ضرورة الاستمرار فى عملية ضبط الأسعار في الأسواق، وتفعيل التفتيش والرقابة الميدانية اليومية، لحماية المستهلك من أساليب الغش والتلاعب التجاري، وضبط السلع مجهولة المصدر وغير المطابقة للمواصفات حفاظا على صحة وسلامة المواطنين.
فيما أوضح الدكتور خالد حميد -أمين عام المجلس المحلي-: إن الأسواق والمحال التجارية في المديرية، شهدت حملات يومية من قبل فرع مكتب الصناعة، لضبط الأسواق ومنع التجار من التلاعب فى الأسعار، تجنبا لزيادة الأعباء على كاهل الأهالي. 
وأشار د. حميد إلى أن الهدف من هذه الحملات، هو التأكد من إلتزام التجار بالضوابط الموضوعة للأسواق، وتوفير السلع الأساسية للمواطنين، والتعامل مع أي محاولات للغش التجاري، أو جشع التجار، وإستغلالهم المستهلك.
من جانبه، أكد الأخ علي حسين العلماني -مدير مكتب التجارة بمديرية الوحدة-: إن المكتب شن حملات مكثفة على مختلف الأسواق وتجار بيع السلع الغذائية والمياه والمخابز، لضبط المتلاعبين من التجار والسيطرة على الإرتفاع الجنوني في الأسعار.
وأضاف: الحملات الميدانية التي جاءت تنفيذا لتوجيهات قيادة المديرية الهادفة للتخفيف ورفع العبء والمعاناة عن كاهل المواطنين، قد أسفرت خلال الأسبوع الماضي عن ضبط عدد كبير من المخالفات المتعلقة برفع أسعار المياه المعدنية والزبادي والخبز، لافتا إلى إتخاذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين، وتحرير محاضر الضبط، وإشعارهم بالحضور إلى فرع المكتب بالمديرية لإستكمال بقية الإجراءات اللازمة، فيما تمت إحالة عدد منهم إلى نيابة الصناعة.
وأشار إلى أن الحملات اليومية خلال الأسبوع الماضي، أسفرت أيضا عن ضبط كمية 67 كرتون مشروبات غازية حجم كبير منتهية الصلاحية، وإغلاق محال تجار تجزئة نتيجة لإرتكاب مخالفات سعرية، مؤكدا: إستمرار الحملات الرقابية على المخابز ومحال السوبر ماركت والتجار خلال الأيام القادمة، لضبط المتلاعبين بأسعار السلع الغذائية.
على صلة، فقد تراجعت أسعار عدد من السلع الغذائية بشكل طفيف، بعدما سجلت الأيام الماضية مستويات جديدة من ارتفاع الأسعار، تجاوزت ما كانت عليه بنسب تتراوح بين 50 و 70% عما كانت عليه قبل شهرين، الأمر الذي إستدعى ضرورة تحرك الأجهزة الرقابية لضبط الأسواق في وقت يعاني فيه اليمنيين تدهور أوضاعهم الاقتصادية بسبب الحصار والعدوان.
وأفضى الإرتفاع الأخير في الأسعار، إلى إحجام الأهالي عن إستهلاك كثير من السلع الغذائية والتموينية الهامة، ما يعكس تردي القدرات الشرائية للمواطنين.
الجدير بالذكر إن أسعار السلع الغذائية بأسواق العاصمة صنعاء، تفاوتت بشكل حاد خلال الشهر الماضي، إذ كان يتم تُحديد تلك الأسعار وفقاً للأهواء الشخصية للتجار نتيجة تدني مستوى الرقابة على الأسواق من قبل الجهات المختصة آنذاك، ما أدى إلى زيادة معاناة محدودي الدخل، وهم الفئة الأكبر في المجتمع.
وإستغل تجار كثر تحرير تدهور أسعار صرف العملة الوطنية أمام الدولار، لرفع أسعار سلع تمس حياة المواطن اليومية، ما دفع قيادة أمانة العاصمة إلى إصدار توجيهات للمديريات بضبط وتنظيم أسعار السلع في الأسواق، ما إعتبره كثر خطوة مهمة في مواجهة جشع التجار.