in

خوارج الفكر المارقة يدلِّسون في شرح روايات البخاري

خوارج الفكر المارقة يدلِّسون في شرح روايات البخاري

منتظر العكيلي

ابن تيمية يحرف التاريخ ويجعل الافعال الاموية تامة لكن ينسى الظلم والقبح والفساد الذي ارتكبوه بحق الامة من ارهاب وقتل ودمار اين ابن تيمية من افعال يزيد في كربلاء يوم عاشوراء عندما قتلوا سبط النبي وسبي ال بيته هل هذه مناقب ليزيد يامارقة جميع روايات اهل السنة رفضوا افعال يزيد وانتم تكذبون وتفترون عليهم وتأتون بروايات تمدح وتثني على افعال بني امية وهل الارهاب والجرم الذي قام به يزيد في كربلاء بقتل الامام الحسين (عليه السلام ) هذا صحيح وانت يا ابن تيميه تعتبر يزيد من الخلفاء والصالحين من اين اتيت بهذه الروايات والاحاديث كلها كذب وتدليس وافتراء على البخاري هل اصبح يزيد بن معاوية برىء من الجرائم التي ارتكبها بحق المسلمين من قتل وهتك الاعراض لكن ابن تيمية سكت عن جرائم يزيد حتى يريد جعل الخلافة الاموية حق ويطعن بخلافة امير المؤمنين الامام علي (عليه السلام )ويطعن بحق الحسين (عليه السلام ) ويكون الحق مع يزيد المجرم هذا هو نهج ابن تيمية شيخ النواصب وقد كشف هذا المنهج المنحرف المحقق الاستاذ الصرخي الحسني في المحاضرة {3} من بحث ” الدولة..المارقة…في عصر الظهور…منذ عهد الرسول (صلى الله عليه وآله وسلّم)”
يقول ابن تيمية : فِي صَحِيحِ الْبُخَارِيِّ عَنِ ابْنِ عُمَرَ – رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، – عَنِ النَّبِيِّ – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ – أَنَّهُ قَالَ: ” «أَوَّلُ جَيْشٍ يَغْزُو الْقُسْطَنْطِينِيَّةَ مَغْفُورٌ لَهُمْ» “.وَأَوَّلُ جَيْشٍ غَزَاهَا كَانَ أَمِيرُهُمْ يَزِيدَ بن معاوية وكان معهم أبو أيوب الأنصاري رضي الله عنه .
أقول: استدلالٌ تيميٌ بقياسٍ واهٍ ، حيث اعتبروا أنّ هذه منقبة ليزيد بن معاوية باعتبار أنّ الجيش في خلافته !! لكن في إرهاب وجريمة قتل الحسين وأهل بيته (عليهم الصلاة والسلام) وقطع رؤوسهم وتسييرها والسبايا في البلدان ، فإنّ ابن تيمية يبرّئ يزيد من الجريمة والإرهاب التكفيري القبيح الفاحش مدّعيًا أنّه من عمل الأمير ابن زياد، وأنّ يزيد أمره بخلاف ذلك لكن ابن زياد خالف ، فأين ردّ فعل يزيد؟!! وأين حكمه وقضاؤه على ابن زياد في الجريمة والمجزرة التي ارتكبها في كربلاء مخالفًا لأوامر الخليفة وليّ الأمر والإمام يزيد؟!!
مقتبس من المحاضرة {3} من بحث ” الدولة..المارقة…في عصر الظهور…منذ عهد الرسول (صلى الله عليه وآله وسلّم)”
بحوث : تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الإسلامي للمرجع الأستاذ
19 محرم 1438 هـ – 21 / 10/ 2016 م
https://b.top4top.net/p_757e1egc1.png

ما رأيك ؟

0 نقط
Upvote Downvote

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

حب الامام علي هو المحك والقسيم 

سلاطين التيمية متخاذلون يستخفِّون بأرواح الناس