دررٌ نثرت بشعبان زكية، نحتفل بها بشور وبندرية

دررٌ نثرت بشعبان زكية، نحتفل بها بشور وبندرية

بقلم:ناصر احمد سعيد
شهر شعبان تتوالى فيه أفراح النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) وهو الشهر الوحيد من أشهر السنة الذي لاتوجد به مناسبة مؤلمة لقلب الرسول (صلى الله عليه وآله) وقد سمي هذا الشهر بشهر النبي لكثرة صيامه وقيامه تعبداً وشكراً لله الواحد الأحد الذي من فيه على نبيه الكريم بولادة سيد الشهداء أبي عبد الله الحسين عليه السلام وأخيه أبي الفضل العباس عليه السلام وابنه الإمام زين العابدين عليه السلام أبطال كربلاء ناصري الدين الحنيف بدمائهم كما من الله في هذا الشهر الكريم على نبيه العظيم بميلاد منقذ العباد من ظلم الظالمين وجور الجائرين ومحيي الشريعة الغراء الإمام المهدي المنتظر (عجل الله تعالى فرجه الشريف) فهذا الشهر بحق شهر الرسول الكريم وهنيئاً لمن يقتدي به في صيامه وقيامه تعبداً لله بإخلاص وإظهار الفرحة بهذه المناسبات الجليلة ليكون مع الرسول الكريم في مقعد صدق فمن يفرح لفرح الرسول لا يتخلى عنه عند الحاجة إليه وهل هناك حاجة إلى نبينا بأعظم من حاجتنا إليه يوم الورود ……
حقا إنه شهر الأفراح والمسرات….الشهر الذي لاتوجد فيه مناسبة مؤلمة لقلب الرسول الأقدس….ففيه ولادة السبط الحسين…سيد الشهداء ….وفيه مولد قمر العشيرة العباس….وفيه ولد سيد الساجدين ….وولادة علي الأكبر قرة عين الحسين….وأخيراً فيه ولد قائم آل محمد المهدي المنتظر الذي سيملأ الأرض عدلاً كما ملئت ظلماً وجوراً…
إنها …..أقمار محمدية هاشمية، دررٌ نُثرت بشعبان بمشيئة إلهية، حسين سبط الرسول أولها، مغوار طفّ كربلاء عباسها، ثالثها ذو الثفنات سيد السجدة القدسية، وعليّ الأكبر شبيه الخاتم بحادي عشر شعبان تحفة علَوية، وفي نصفه يشع ألق مولد المهدي ذي الطلعة البهية، تلك الدرر قد شعّت في المعمورة تسجد لله متضرعة أبية، شاكرة نعمة الإيمان والخلق العظيم، فلنحتفل فرحًا وبهجة بشور وبندرية، ولنوقّر شخص الرسول بتحية الاحتفال بهم مهنئين، وآله التقاة ساكني عليّين، وحفيدهم الأستاذ الصرخي صاحب الفكر المتين، فهنيئًا لك يا شعبان الخير جُدتَ بأفراح تلثم جراح المؤمنين الصابرين
وبمناسبة هذه الولادات المباركة أقامت المكاتب الشرعية التابعة لمرجعية المحقق الأستاذ الصرخي الحسني مجالس الشور والبندرية فرحاً وابتهاجاً.
https://d.top4top.net/p_839h5unr1.png