دكتورة الطب العربي البديل ام جمال القابصي تصنع من المستحيل ممكناً وتعالج 650 حالة عقم ميؤس منها

صنعاء: خاص
بات العلاج بالأعشاب الطبيعية يحتل أهمية كبيرة في علاج الكثير من الأمراض التي تعجز العقاقير الكيماوية عن علاجها، وللعلاج بالأعشاب الطبيعية والطب البديل في اليمن خصوصية لا تتوفر في البلدان الأخرى، فتجد الأم حين يصاب طفلها بالبرد تلجأ إلى الأعشاب التي فطنت إلى فائدتها ونجاعتها في العلاج وفقاً لوصفات الأم والجدة في الزمن الماضي، بل إن الأعشاب أيضاً باتت تستخدم في الأمراض المتعصية و الأخطر من العادية.
فمن المعروف أن اليمنيين توارثوا العلاج بالأعشاب الطبيعية عن آبائهم وأجدادهم الذين عمدوا إلى استخدامها قديماً نظراً لعدم توافر الكثير من الأدوية والعقاقير الكيماوية لديهم.

(الوكالة) في التقرير التالي رصدت الأهمية العظمى للطب العربي البديل والأعشاب الطبيعية في علاج بعض الأمراض، كما استمعت إلى رأي دكتورة الطب العربي البديل وخبيرة علم الأعشاب الطبيعية في اليمن أم جمال القابصي وهي تتحدث عن خبرتها في هذا المجال :
بدأت الدكتوة أم جمال القابصي مزوالة عملها في مجال الطب العربي البديل وهي في سن الثانية عشر من عمرها بعد أن أكتسبت هذه المهنة من والدتها التي بدورها توارثتها عن أبائها وأجدادها منذ ما يقارب المئة عام.
تشخص الدكتور أم جمال حالة المرضى المتوافدين إليها من معظم محافظات الجمهورية اليمنية بطريقة يدوية وأسلوب بدائي معتمدة على تاريخها العريق وخبرتها الواسعة في هذا المجال ومن ثم تقرر لهم ماهية وكيفية العلاج الذي يحتاجوا إليه كلاً حسب حالته ونوعية المرض الذي يشكوا منه في مجالات عدة كمعالجة حالة العقم عند النساء بالمرخ و القدح ومعالجة ضعف الأحياء عند الرجال بالعسل والأعشاب الطبيعية ومعالجة إنزلاق العمود الفقري وغضاريف الرقبة بدون جراحة ومعالجة عرق النساء والدالي بسحب الدم او الكي بالنار بالأضافة إلى معالجة العصب وفك السرة وألآم الظهر والمفاصل وتجبير الاكسار بدون جراحة.
تقول أم جمال القابصي بأنها عالجت في الست السنوات الماضية أكثر من من 650 حالة عقم
كانت ميؤس من علاجها عند النساء بنسبة شفاء 100% حتى أصبحت قادرة على الحمل والأنجاب بصورة منتظمة وبشكل طبيعي بعد أن كان هذا الأمر لديها من سابع المستحيلات كما هو شائع في المثل الشعبي لاسيما وأن معظم تلك الحالات قد سبق لها السفر الى الخارج من أجل تلقي العلاج لحالة العقم التي كانوا يعانوا منها لكنهم رجعوا دون أي فائدة تذكر حتى تم عرض حالتهم على الدكتورة ام جمال القابصي التي بدورها حولت حياة كثير من الناس الى الأفضل وصنعت لهم من المستحيل ممكناً.
وهو ذات الأمر الذي ولد لديها شعوراً بالفخر والسعادة الغامرة والرضاء التام بما تقدمه للناس من خدمات علاجية لها نتائج إيجابية و أثر ملموس على ارض الواقع بأقل تكلفة ماليه وخلال فترة زمنية وجيزة ودون اي جهد أو عناء.
تضيف أم جمال بأن خدماتها العلاجية في هذا المجال لاتتوقف عند تمكين النساء من الحمل والإنجاب فقط ولكنها تذهب الى ماهو ابعد من ذلك بأنها ومن خلال مهنتها في مجال الطب العربي البديل تغير حياة كثير من الناس الى الأفضل وتكسر الجمود الأسري الذي كان يسود حياة الأزواج والزوجات قبل إرتزاقهم بالبنين والبنات وهو ذات الأمر الذي خلق الأستقرار الأسري و حد من إنتشار المشاكل الأسرية بين الزوجين والتي قد تصل في كثير من الأحيان إلى حد الطلاق والأنفصال بين الزوجين بسبب حالة العقم التي كان يعاني منها أحد الطرفين.
تقدم أم الدكتورة جمال وصفات طبية خاصة بها تقوم بصناعتها من الأعشاب والنباتات الطبيعية بطريقة سرية وبمساعدة إبنها جمال الذي يشاطرها سر المهنة في مجال معالجة إنزلاق العمود الفقري وغضاريف الرقبة بدون جراحة ومعالجة عرق النساء والدالي بسحب الدم او الكي بالنار بالأضافة إلى معالجة العصب وفك السرة وتجبير الاكسار بدون جراحة
الجدير بالذكر أن الدكتورة أم جمال تلقت الكثير من طلبات العمل بعروض مغرية من قبل كثير من المستشفيات الخاصة والمراكز الطبية وعيادات النساء والولادة بمبالغ خيالية لكنها رفضت تلك العروض وفضلت العمل في عيادتها الخاصة بشكل مستقل في حد تأكيدها لنا وهذا الأمر في حد ذاته يعد اعتراف واضح وصريح وشهادة كاملة بالخبرة والكفاءاة التي تتمتع بها الدكتورة أم جمال في مجال الطب العربي البديل .
للأستفسار او التواصل مع الدكتورة
يرجى الإتصال بالأرقام التالية : 770236333_ 771306787
أو زيارة الدكتورة في عيادتها الخاصة الكائنة في العاصمة صنعاء _ منطقة السنينة _ حي الطيران _ جوار جامع ابو بكر الصديق