دواعش الفكر والسلوك المارقة غارقون في الخمور!!!

دواعش الفكر والسلوك المارقة غارقون في الخمور!!!
يا تيمية يا مارقة يامن تدّعون الاسلام و تفعلون المنكرات أليس شرب الخمر حرام سبحان الله سأذكر ما يدل على الحرمة
فقد حُرِّم الخمر في القرآن والسُّنة وإجماع المسلمين
أما في القرآن: فقد قال سبحانه: (يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون) [المائدة: 90]
وأما في السُّنة الشريفة: فقد وردت أحاديث كثيرة في تحريم الخمر ولعن شاربها، وترتيب العقوبة عليها.
من ذلك قوله صلى الله عليه وآله وسلم: “كل مسكر حرام، وإن على الله عهداً لمن يشرب المسكر أن يسقيه من طينة الخبال.” قالوا: وما طينة الخبال يا رسول الله؟ قال: “عرق أهل النار، أو عصارة أهل النار” رواه مسلم.
وأجمع المسلمون على تحريم الخمر.
وقد عدَّ العلماء تحريم الخمر من المعلوم من الدين بالضرورة، فمن استحلَّه فقد كفر، إلا أن يكون حديث عهدٍ بالإسلام، أو نشأ في غير بلاد المسلمين.
بالإضافة لما قاله السيد الصرخي في محاضرته 39من بحث ((وقفات مع توحيد التيمي الجسمي الاسطوري)) ضمن بحوث ((تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الاسلامي)) للسيد الصرخي في 5 شعبان 1438هـ 2-5-2017م حيث جاء فيه:
دواعش الفكر والسلوك المارقة غارقون في الخمور!!!
وقَفَات مع.. تَوْحيد ابن تَيْمِيّة الجِسْمي الأسطُوري..أسطورة (1): الله شَابٌّ أَمْرَد جَعْدٌ قَطَطٌ..صحَّحه تيمية!!!..أسطورة (2): تجسيم وتقليد وجهل وتشويش..أسطورة (35): الفتنة.. رأس الكفر.. قرن الشيطان!!!: الكلام في جهات: الجهة الأولى..الجهة الثانية..الجهة السابعة: الجَهمي والمجسّم هل يتّفقان؟!!..الأمر الخامس..المورد1:..المورد2..المورد4: مرّ علينا ذِكرُ المملوك لؤلؤ (بدر الدين )الأرميني الذي وقع سَبيًّا بأيدي المسلمين عند فتحهم بلاد أرمينيا وما جاورها مِن بلدان، حتى صار مملوكًا للسلطان المملوكي الزنكي نور الدين، فجعله مرَبِّيًا وأستاذًا لأولاده، وجعله أميرًا، واستمر كذلك في سلطنة القاهر بعد وفاة والده نور الدين، وبعد وفاة القاهر تملّك لؤلؤ وصار المدبِّر لشؤون المملكة مع وجود ابنَي القاهر الصبيَّيْن اللذين لا حول لهما ولا قوة في ظل سيطرة لؤلؤ!!! حتى تمّت تصفيتهما، فتفرّد لؤلؤ بالأمور، وأعلَنَ نفسَه ملكًا وسلطانًا على المَوصل وأعمالها ومدن أخرى، ومِن خلال المرور على بعض سيرته، سنعرف ونتيقَّن أكثر وأكثر معنى وحقيقة ابن العلقمي الشيعي وابن العلقمي السنّي وأبناء العلاقم التيمية، ففي: سير أعلام النبلاء: الطبقة الخامسة والثلاثون: قال الذهبي: {{[الملك الرحيم]: السلطان بدر الدين أبو الفضائل لؤلؤ الأرمني النوري الأتابَكي مملوك السلطان نور الدين أرسلان شاه بن السلطان عز الدين مسعود بن مودود بن زنكي بن أقْسُنْقُر صاحب المَوْصل: 1..2..6- فَيمدّ سِمَاطًا عَظِيْمًا إِلَى الغَايَةِ (للغاية)، وَيُحضر المغَانِي، وَفِي غُضونِ ذَلِكَ أَوَانِي الخُمُوْر، فَيفرح وَيَنثر الذَّهَبَ مِنَ القَلْعَةِ، وَيَتخَاطَفَهُ الرِّجَالُ، وَقِيْلَ فِيْهِ: (يُعَظِّمُ أَعيَادَ النَّصَارَى مَحَبَّةً** وَيَزْعُمُ أَنَّ اللهَ عِيْسَى ابْنُ مَرْيَمِ)، [[أقول: هذا هو خليفتهم وإمامهم وولي أمرهم الملك الرحيم بل الرحيم جدًّا جدًّا!!! ومادام رحيمًا، فهو عادل جدًّا جدًّا على سيرة رفيقه العادل الأيوبي!!! والحمد لله والشكر لله على ما أنعم علينا بأئمة الهدى آل بيت النبي المصطفى (عليهم وعلى جدّهم الصلاة والسلام)]..8..}}. المورد(5)….
هذه هي أفعال التيمية وأتباعهم يدعون الاسلام وهم أصلا ليسوا مسلمين وهم بافعالهم وشربهم وعملهم المنكرات خارجون من الاسلام، والاسلام برئ منهم ومن أفعالهم.
http://www14.0zz0.com/2017/11/18/08/263349850.jpg..

….علي البيضاني