دولة الخرافة فتنةٌ وقى اللهُ المؤمنين شرَّها …….

دولة الخرافة فتنةٌ وقى اللهُ المؤمنين شرَّها …….
بقلم الكاتب سليم الحمداني
فتنةٌ عصفت في بلاد الاسلام ولا زلنا نعيش ارهاصاتها حيث نشر اهل البدع والخرافة والتضليل والتكفير الفتن والفوضى والقتل واسسوا لمنهجية مخالفة لكل الاسس والقيم الاسلامية فكانت دعوتهم المبطنة مليئة بالمغالطات والاكاذيب فهم رفعوا اسم الاسلام وكذبا وزورا فبالحقيقة هم بعيدا كل البعد عن الاسلام لان افعالهم وأقوالهم مخالفة للدين حيث ان هؤلاء اول ما تمكنوا قاموا بالقتل واباحوا المحرمات وهدموا دور العبادة استحلوا دماء المسلمين حيث لم يسلم منهم لا شيخ كبير ولا طفل صغير الكل مرمى لمفخخاتهم وفوهات بنادقهم التي قتلت الأبرياء وسبوا النساء واستعبدوا الرجال بحجج واهية فهم ساءوا للسلام والمسلمين نفروا الناس من الاسلام التحقت الناس بغير ديانات لانهم بشعاراتهم المزيفة وافكارهم الارهابية المنحرفة شوهوا الدين وشوهوا افكار الذين اتبعوهم فهم كما وصفتهم الروايات ليس على حق وانهم لا يفون بعهد وميثاق ويدعوا الى الحق وهم ليس اهلا له وهذا ما اشار اليه سماحة المحقق الاستاذ الصرخي الحسني خلال المحاضرة الاولى من بحثه الموسوم بحث ( الدولة..المارقة…في عصر_الظهور …منذ عهد_الرسول (صلى الله عليه وآله وسلّم)) بقوله :
(ابن حماد يذكر أصحاب الدولة بأنّهم ليسوا على الحق!!!
العنوان الأول: ميِّزوا الفتنة…إيّاكم والفِتنة!!!1..2..6..العنوان الثاني: المارقة والدولة!!!1..2..3- نعيم بن حماد في كتابه (الفتن) قال: …عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ (رَضِيَ اللهُ عَنْهُ وعليه السلام) قَالَ: {إِذَا رَأَيْتُمُ الرَّايَاتِ السُّودَ، فَالْزَمُوا الْأَرْضَ، فَلَا تُحَرِّكُوا أَيْدِيَكُمْ، وَلَا أَرْجُلَكُمْ، ثُمَّ يَظْهَرُ قَوْمٌ ضُعَفَاءُ لَا يُؤْبَهُ لَهُمْ، قُلُوبُهُمْ كَزُبَرِ الْحَدِيدِ، هُمْ أَصْحَابُ الدَّوْلَةِ، لَا يَفُونَ بِعَهْدٍ وَلَا مِيثَاقٍ، يَدْعُونَ إِلَى الْحَقِّ وَلَيْسُوا مِنْ أَهْلِهِ، أَسْمَاؤُهُمُ الْكُنَى، وَنِسْبَتُهُمُ الْقُرَى، وَشُعُورُهُمْ مُرْخَاةٌ كَشُعُورِ النِّسَاءِ، حَتَّى يَخْتَلِفُوا فِيمَا بَيْنَهُمْ، ثُمَّ يُؤْتِي اللهُ الْحَقَّ مَنْ يَشَاءُ}.العنوان الثالث: الدولة المارقة وبغض المهدي!!!خطوة1..خطوة2..خطوة3..العنوان الرابع: يكفّرون أمّ المؤمنين والنبي ويكذّبونه!!! أولاً..رابعًا..)
فالمنهجية التي يسلكها اتباع الدولة دواعش الفكر والاخلاق هي افكار موروثه ومنهج مشابه للمنهج التيمي الإقصائي بل هو متمم له نهج الاموين نهج اباحة المحرمات وقتل الابرياء وقطعوا الرؤوس وسبي النساء والتطاول عل حرمات واباحة دماء المسلمين وغيرهم ………..

مقتبس من المحاضرة الاولى من بحث ( الدولة..المارقة…في عصر_الظهور …منذعهد_الرسول  (صلى الله عليه وآله وسلّم)
ضمن سلسلة_محاضرات تحليل موضوعي في العقائد و التاريخ_الإسلامي
9محرم 1438 هـ – 11_10_2016 مـ
http://www.up-9.com/uploads/1476224470021.png

++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++