ذهب نوري السعيد بلا قبة او قبر فقد سحلته مخلوقات ( السبتتنك )

 اليوم يستعيد العراقيون مقولة شهيرة للمرحوم نوري السعيد قذفها في وجه المرحوم محمد رضا الشبيبي عندما ( تلاسن ) الاثنان داخل مجلس الامة ..!

قال السعيد محذرا الشبيبي :-

اسمع يا شيخنا حچايتي هذي ..

يجي يوم على العراق يأخذون بنتك من بيتك

وانت عاجز عن الاحتفاظ بها ..

(اني يا شيخ ما كاعد على كرسي رئاسة مجلس الوزراء .. انا كاعد على (سبتتنك ) …. )

 وذهب نوري السعيد بلا قبة او قبر فقد سحلته مخلوقات ( السبتتنك ) التي تسربت منه في غفلة

 من الزمن بعد ثورة 14 تموز 1958

 ولم تبقَ منه قطعة صالحة للدفن ..

 ومرت الايام ورأى المرحوم الشيخ الشبيبي

ما حذره منه السعيد بعد ان وقع المحذور ..!

ذهب نوري السعيد و عبدالكريم قاسم و عبدالسلام عارف و عبدالرحمن عارف و البكر و صدام

و بقي ( السبتتنك ) …!

كان كل رئيس عراقي قادم الى القصر يجلس عليه ليحفظ للعراق وحدته وأمنه واوصاله ..

 وعندما أُحتُلَّ العراق بقرار دولي ،

 تسربت ( مخلوقات ).السبتتنك لتنهب العراق ومافيه ، وتحلل ماحرّم الله ، ولِتُكرر مقتل هابيل كل يوم ، ليُزيدوا غضب الله علينا ….!

وجرّب (اهل التحرير و الحرية و الديمقراطية ! )

 حظهم في فتح اسرار و خفايا السبتتنك

… من خلال قرارهم برفع الغطاء عنه ..!

ورفعوا الغطاء الملوث عن مخلوقات ظلت محبوسة لعقود طويلة وانطلقت هذه الجراثيم الملوثة

 تقتل و تذبح و تخطف و تسرق

 و تحلل ماتشاء  و..و..و… وتناست أن الله يرى ،،،،،فمن يعيد الغطاء الى السبتتنك ؟