رب ابن تيمية عارض ازياء يوحي الى صورته الحقيقية

رب ابن تيمية عارض ازياء يوحي الى صورته الحقيقية

عندما يظهر عارض الازياء على التلفاز او امام الجمهور تراه يسير بصمت دون ان يتكلم ويترك خطواته الملتوية وتصميم ملابسة الجذابة هي التي تتكلم عنه وتوحي الى مراده فمن خلال صمته وابتسامته العريضة ومشيته المستقيمة وحركاته الساكنه ،ما ساكاً رداءه بإحدى يديه موميا به الى الجمهور بين الحين والاخر فتجده يشير إلى هيكله الجذاب ورشاقته التي تزينها تلك الملابس الجميلة والحلي والجواهر الثنينة النفيسة ، فيوحي الى الناس شخصه المميز من خلال الموضة التي هو عليها فيتهافت الناس لشراء تلك الملابس عسى ان يظهروا بالشكل المميز المقبول .
اذن عندنا ظهور امام الناس وصمت ولكن ترك صمته وستره وحلته تتلكم وتوحي للناس الى ما يريده من وصف لشكلة الجذاب وصورته الجميلة وملابسة البراقة وشعره الغسقي الساحر و نعليه المحلاة بالذهب .
ونفس العرض نراه في رب ابن تيمية الاسطوري الامرد فقد ظهر الى نبيه ورسوله يسير مستعرضا اذا رايته يعجبك جسمه شابا موفرا جذابا امردا اجعد قطط يسير بخطوات هادئة على روضة خضراء منِ دونِه سِتر من لؤلؤ، رجلاه في خَضِرة، قدماه في خَضِرة…عليه حُلّة خَضراء…شاب مُوَقّرٍ فِي خَضِرٍ، عليه نَعْلانِ من ذهب، وَعَلَى وجهه فراش مِنْ ذهب… شاب مُوفِر في خَضِر على فراش من ذهب في رجليه نَعْلان من ذَهَب… شاب ذي وَفْرة، قدماه في الخَضِرة…؟!!
كل هذا المظهر الذي ظهر به هذا العارض الاسطوري الرائع كان صامتا لم نسمع انه كلم نبيه و لم يخبره باي خبر، وحتى لم يخبره عن سبب مجيئه ، فلم يسمع النبي منه كلام يفهم من ظاهره حكما شرعيا ولم يخبر النبي جمهوره التيمي عن كلام لفظي لربه الاسطوري كي يفهم منه حكما ظاهريا ، اوتبشيرا بحدث معين ونصرقريب ، او تحذيرا من خطر يداهم نبيه او جمهوره الذي يصفق لهذا العارض المميز ، لم يخبر بشيء الا الصمت والالتواء والاستعراض بملابسه وبحليته الجذابة ، اذن لا يوجد مقال ولكن يوجد ظاهر حال ، فماذا يريد ان يُفهم نبيه ويوحي اليه من هذا الظهور الحالي الذي لا كلام فيه فلايمكن القول انه لايريد ان يوحي بشئ والا لكان ظهوره هذا لغوا اوضغاث احلام وهذا منزه عن الانبياء اذن فهو يريد ان يوحي بشيئ لكن هذا الوحي من خلال ظاهرالحال والاستعرض وليس من خلال ظاهرالمقال اذن فماذا يريد ان يوحي ربهم الامر من هذا الحال ؟
الجواب / انه يريد ان يوحي الى نبية شيء واحد فقط لايحتاج به الى الكلام فظاهر الحال يغنيك عن السؤال فيوحي الى نبيه ان صورته وهيئته وشكله الحقيقي هو ماراه نبيه شاب امرد جعد قطط منِ دونِه سِتر من لؤلؤ، رجلاه في خَضِرة، قدماه في خَضِرة…عليه حُلّة خَضراء فيخبرنا النبي عن صورة ربه وشكله .
ويقينا نحن لا نكذب رؤيا النبي بل علينا ان نصدقها لان رؤياه وحي كما اخبرنا عنه وكما ثبت ذلك فيي الصحيح ان رؤيا الانبياء عليهم السلام وحي
1ـ تفسير الطبري: سورة يوسف: عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس في قوله: {إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ}، قال(ابن عباس): {كانت رؤيا الأنبياء وحيًا}.
2ـ البخاري: الوضوء/ البخاري: الأذان: ..عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ : أَنَّ النَّبِىَّ صلى الله عليه وآله وسلم ..فَتَوَضَّأَ.. وُضُوءًا خَفِيفاً ..ثُمَّ صَلَّى مَا شَاءَ اللَّهُ، ثُمَّ اضْطَجَعَ، فَنَامَ حَتَّى نَفَخَ ، ثُمَّ أَتَاهُ الْمُنَادِى فَآذَنَهُ بِالصَّلاَةِ ، فَقَامَ مَعَهُ إِلَى الصَّلاَةِ ، فَصَلَّى وَلَمْ يَتَوَضَّأْ… قَالَ عَمْرٌو سَمِعْتُ عُبَيْدَ بْنَ عُمَيْرٍ يَقُولُ: رُؤْيَا الأَنْبِيَاءِ وَحْىٌ ، ثُمَّ قَرَأَ ( إِنِّى أَرَى فِى الْمَنَامِ أَنِّى أَذْبَحُكَ).
3ـ مسلم: الإيمان// البخاري: بدء الوحي// البخاري: التعبير: …عن عَائِشَةَ زَوْجَ النَّبِىِّ صلى الله عليه وآلِه وسلم، أَنَّهَا قَالَتْ {{كَانَ أَوَّلُ مَا بُدِئَ بِهِ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وآله وسلم مِنَ الْوَحْىِ الرُّؤْيَا الصَّادِقَةَ [الصَّالِحَةُ] فِي النَّوْمِ..}}.
وبما انه لم يوحي بكلام او بظاهر مقال للنبي اذن فهو لايريد برؤياه هذه الا ليوحي عن ظاهر حال فيريد التصديق بهذه الصورة وهنا نسال التيممين بنفس السؤال الذي سالهم السيد الاستاذ في محاظرته حول الاسطورة التيمية
أسطورة16: رؤيا الأنبياء وَحْيٌ.. فهل أوحى الشاب القطط لرسوله ؟؟

فلماذا لم يخبرنا الموحدون الأسطوريون عمّا أوحاه الربّ الشاب الأمرد لرسوله الذي رآه في المنام؟؟!! فهل يوجد وحي غير التصديق للرؤيا بأنّ الربّ شاب أمرد وفرة جعْد قطط في خضرة عليه نعلان من ذهب عليه حُلّة من لؤلؤ…فهل يوجد غير هذا الوحي نقله أو ينقله لنا التكفيريون حتى نكون على علم وبيّنة؟!!
والحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين وصلِّ اللهم على محمد وآله الطيبين الطاهرين، وأسألكم الدعاء