رد على مقالة ..ألحكمة عمل بروح الشباب ..للأخ سلام العامري

يؤلمنا ويؤلم وطننا العراق من كلام كما يقال بالعامية …يهز البدن … أو كلام شوارع ومتخلفين وهمج رعاع لقد تفاجئنا من كلام في مقالة الأخ سلام العامري حول ترشيح الأخ عبد الحسين عبطان لشغل منصب أمين العاصمة  وهو انسان معروف بنزاهته وادارته للاعمال ولاكن الخونه والجهلاء لا يريدون الخير للعراق فنبحت الكلاب ونهقت الحمير بان منصب أمانة العاصمة يجب أن يكون لشخص بغدادي أصيل ومن المكون السني حتى لو كان ابن زنا وحرامي ومنافق ودجال وساقط ومحتال ولا يهمهم العراق بقدر ما يهمهم الكرسي وخدمة انفسهم وعائلاتهم واقاربهم ويذكرني واثناء جولتي السياحيه في ايران ومشاهدة محافظة أصفهان وكما أطلق عليها الايرانيون بانها نصف العالم بجمالها ويرجع هذا الجمال لكون مدير بلديتها جاء لخدمة بلده قبل محافظته فجائت الاوامر لتعينه هذا المنصب في العاصمة طهران وفعلا جعلها مدينة جميله في فترة قياسية وعندهم في ايران لا مجال للمحاصصه ولا للطائفية  المهم خدمة بلدهم المهم وحسب المثل العامي العراقي …..رجل اللي يعبي بالسلة سمك …..والمنظر الثاني اللي عجبني هو يأتي المنظف مرتين في اليوم ليلا وصباحا وقت الاذان وكذلك سيارة البلدية لحملها الاوساخ  مرتان ايضا في اليوم الساعه الحاديه عشر والنصف ليلا والثالثه والنصف صباحا اضافة الى غسل الشارع كلما اقتضت له الحاجه وقلت يا ريت بلدي العراق ينال مرة واحدة بالاسبوع وتخليصنا من الذباب والميكروبات