رد على مقالة الأخ ,,رضوان العسكري ,,في عندما تعمد الحكومه الى تظليل الحقائق

الاخ العزيز رضوان العسكري لقد نشرت بنت أخي والتي لا تحمل حتى شهادة الابتدائيه الفيدو للشابه المتسوله والذي يستغرق أكثر من عشرة دقائق في موقع أبن اخي فعلق ابن اخي وهو دكتور جراح كبير على الحاله سريعا وقال ماهذا الظلم وكلام اخر فرديت أنا معاتبا ابن اخي فقلت له مع الاسف كيف حكمت وانت مثقف كبير وقلت له أنا وبعد مشاهدة 10 ثوان من مقطع الفيديو عرفت انها مسرحيه وعندما أكملت الفيديو قلت هذه مسرحيات البعث الصدامي الهزيلة الاخراج ولاكنها تعبرعلى الشباب الذين لم يمروا مثلنا على ألاعيب البعث الصدامي وخداع الشعب العراقي مثل مسرحية أبو طبر وعدنان القيسي المصارع العالمي والحنطه المسمومه وقطع يد الاسير العراقي من قبل ايران ولاكن كان المخرج ايطالي واعترف للجميع ومسرحيه العاهر الجنابي التي تدعي اغتصابها بالسجن واليوم هذه المسرحيه الهزيله ولا اعرف كيف في بللاد لا فيه امان فتاة بسهوله تصعد الى السياره ومصيرها اما القتل او الاغتصاب او طلب الفديه ولا تخاف من السائق بل تخاف من صديقه وكيف الامور كلها مرتبه اخراج لاكن هزيل من سماعات وغيرها وانا لا اريد ان اطيل عليك عزيزنا رضوان العسكري فقط موقف واحد اعطيك واحكم عقلك هل من المعقول شقه فيها 35 خمس وثلاثون بنت وبدون ما يحدث شيئ فالصف الزي يحتوي على ثلاثين طالبه الضوضاء للضاليين فكيف شقه وهل الحمير داير مدار الشقه لا يعرفون شيئ وكيف تستطيع تواليت واحده استيعاب هذا العدد وهل لهم منظفات وعمال للمطبخ وعمال من يشتري اللوازم للشقه وغيرها والتنظيف وغيرها وللعلم اليوم الجمعه اعاد ابن اختي لنشر نفس الفيدو فرد عليه الدكتور وقال له هذه كلاوات  كلاوات لقد اقتنع بي