رد على مقالة ما بين الضاحية والجادرية ..نفس الحكاية …………عرب وين وطنبوره وين ……….

مع احترامنا لكل القراء الاعزاء ولكل الاراء ولاكن يقول المثل …اسأل مجرب ولا تسأل حكيم … حقا ولا نريد ان نحصل على جائزة موسوعة غينس وان نقول أو نتحدى من هو الاكثر بمعرفة السيد محمد باقر الحكيم الذي دخل بيت أختي وبسببه الالاف من الشعب العراقي راح ضحية بالانتفاضه على صدام المجرم الجبان أبو الحفره عندما وقف المجرم بوش الكبير مع صدام ابن صبحه عندما سقطت المحافظات بيد الثوار حينها قال بوش الكبير عندما رأى الملايين من صور الحكيم التي ارسلها للعراق هل يصبح العراق عمامه سوداء ثانيه والاولى في ايران من قبل السيد الخميني أو عبد العزيز الحكيم الذي جلس بجنبي ليتكلم عن السيكار الذي يستعمله أو الطفل المراهق الذي اشبعناه ضربا وخلفيته هي الشاهده عليه وذلك عقوبتا منا عليه لتحرشه ببنات المتوسطه المختلطه التي كان فيها وكيف تجعل وتضع هذا الشخص مع انسان ضحى بابنه وعمار الحكيم ابنه سايس ومثله مثل عدي صدام فالسيد حسن نصر الله جعل الصهاينه في قلق دائم وهو الوحيد ومع شرفاء غزه وقادتهم في ايران هم من يحررون القدس وفلسطين باكملها بعدما خانوها ممن يدعون عربا ومسلمون وليس هم سوى عصابات اتى بها الاستكبار العالمي همج رعاع لا يعرفون قراءة والورقه بيدهم من ملوك وامراء والال ال سعود وال نهيان وال ثاني وال الصباح وغيرهم ودول التطبيع يحتمون باللي اتى بهم وهم اليهود ولاكن ما دامت ايران موجودة وحزب الله وشرفاء غزة فالكيان على انتظار زغات الصواريخ ولا تستطيع ان تحميها لا القبة الحديديه ولا الشمسيات ولا المطريات ونرجع ونقول تأكدوا من هو السيد نصر الله ومن هو عمار الحكيم