رد على مقالة هل هناك ثمن لصوت الناخب العراقي

الاخ العزيز والجار الودود ثامر الحجامي لقد لقد كتبت شرع المرشحون للانتخابات العراقيه لعام 2018 في دعايتهم الانتخابيه التي تعددت وسائلها وبرامجها واختلفت أساليب كسب الناخبين فيها بعد أن افتقر أغلب المرشحين والكيانات السياسيه الى,,,,,,,,,,البرنامج الانتخابي ,,,,ويا ريت أن مثل ,,,,,,, برنامج ما يطلبه المستمعون ,,,,أيام زمان حتى نطلب أغنية لحسين نعمه ,,,,,,  يا حريمه  ,,,,,, الذي يمكن من خلاله نيل رضا المستمع ويا عزيزنا الحجامي هل بقت ثقه بالشعب المسكين المستكين من تقبل البرنامج الانتخابي فيقول المثل العامي العربي ,,,,,,الشاطر يفهم من خمزه والجاهل لا يفهم حتى برفسه ,,,,,,فجماعتنا ومن 2003 ولحد الان بانوا على حقيقتهم وانكشفت عورتهم لا بنادي العراة ولا على الشواطئ الاوربيه بل انكشفت امام الشعب العراقي فالجميع حراميه وفسده ودواعش وهابيه وارهابيين وعمائم مزيفه ومنهم صهاينه ومنهم عبيد للاستعمار الجديد وغير فاي برامج نطلبها منهم ,,,,,,, وهل هذوله اشكول برامج ,,,,فبرامجهم قدموها لنا سلفا الحصة التموينيه والرصيد والبطانيه وحفاظة للاطفال وغيرها ,,,,,,وحتى نثبت لك يا عزيزنا ثامر الحجامي كذب ساستنا وما ذكرنا عنهم وهل جميع الناخبون لهم اطفال أو متزوجون حتى تعرف كيف هذا المرشح حمار برجلين 2