ساسة العراق حراميه بشكل وفسده بشكل يحاسبون الفقير ليسكت الجميع

والمثل العامي الضربه تقع على الفقير والجميع فسده لا يستطيع واحد منهم محاسبة الاخر

الجميع فسده وحراميه من رأس السمكه المعيوبه رئيس العراق غازي عجيل الياور حكم العراق 7 سبعة أشهر يتقاضى راتبا تقاعديا يقدر ب ,,,,64 أربع وستون مليون دينار فنقول هنا للحمير ساسة العراق كافه اتطالبون الموظف الفقير بسنيين حتى يتقاعد ومعاملة الروتين لتقاعده تجلب له الامراض واذا غاب يوما واحدا يحاسب عليه وتطبق جميع القوانين برأسه ويترك الساسه الكبار الفسده والحراميه وعديمي الانسانيه ونازعيين الغيره فهل حاسبتم غازي الياور عن الخمسون 50 السياره عندما كان رئيس وبعدها تقاعد ولم يرجعها للدوله الفالتوه وهل تطبق براءة الذمه على الفقير فقط ويا حمير وحتى لو يزعل علينا القارئ فهم حمير وخونه كلهم حراميه مليارات المليارات لو خدمة بها المواطن لكان المواطن والعراق بألف خير فالجميع فسده فمن هو الشريف حتى يحاسب الغير