,,ساسة العراق ,, دينكم دنانيركم وقبلتكم نسائكم وأهل البيت ع حجتكم زورا

الانتخابات تكشف الجميع وتعري السفلة الساسه حتى من ورقة التينه فتحالفهم مع القتله والساقطون والملحدون ووضع العاهرات واجه لكتلهم ويحسبوه تقدما فمثلا مقتدى الصدر والجميع يعرفه شاخط وقاتل السيدين مجيد الخوئي وحيدر الكليدار بدون ذنب وقريب من الصحن الشريف للامام علي عليه السلام بالاسلحه البيضاء وكذلك يقوم حير العبادي بالاتصال تلفوني مع سارق العراق وقاتل العراقيون الصهيوني مسعود البرزاني المهابادي الكوردي يعزيه بوفاة قريبه ونوري المالكي يتصل مع الخونه ايضا والجميع من ساسة العراق الفسدة مركتهم على زياكهم لدمار العراق وشعبه من اجل الكراسي وتقسيم الكيكه لا من اجل الفقراء والمساكين والجميع وقسم منهم لا يستحي من شيبته يقف وبجانبه النساء الساقطات مثل الخائن غسان العطيه وأياد علاوي وغيرهم