سلامًا سلامًا عقيلة ، العلم والصبر .

قلم :قيس المعاضيدي

المرأة مكانها البيت , وحسن التبعل للتشكل مع الرجل المنظومة المتكاملة من الأخلاق الحميدة لتصل بالنهاية الى مجتمع مثقف تثقيفًا إسلاميا .وما لذلك من بُعد تربوي مهم وضروري جدًا .وصّور ذلك إبداع الخالق عز وجل في الآية:
الكريمة ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ)سورة الحجرات (13).
فالمرأة هي نواة المجتمع وهي الوعاء والصدر الرحب والقلب الحنون لتطور العائلة ورُقيها بالأخلاق الفاضلة ، والرجل هو الممول لهذا المشروع الإنساني الرسالي .وكما قلنا إن المرأة مكانها البيت لتوفر الجو الإنساني الإسلامي للرجل لديمومة العائلة . ولكن إن خرجت المرأة فان خروجها لأسباب بعضها سلبي وبعضها ايجابي فالسلبي . خروج المرأة بدون إذن زوجها لا يجوز لأنه يعتبر عند أهل الشرع نشوز . وإن خرجت لضرورة ماسة ومُلحّة لتعثر الرجل أو انتهاء حياته او لمرض فان النصف الثاني يعمل ليسد الفراغ أو لتعمل بجنب الرجل لتعينه .أو خروجها لإلقاء الحجة البالغة بأن المجتمع حصل فيه شرخٌ في نصرة الحق من الرجال وحتى لا تتوقف عجلة الإصلاح ،أو فيه جانب إعلامي هادف ومؤثر لنصرة صاحب الحق وهذا ايجابيًا بامتياز. وقد جسدت هذا الّدّور السيدة زينب (عليها السلام ) في واقعة الحق ضد الباطل .ويا لها من واقعة مؤثرةٍ في النفوس لشد الهول والمصيبة التي حلّت بأهل بيت النبوة. .
آه يا جبل الصبر يا زينب، يا ملهمة الأنصار البكاء، كيف لا؟! وقد رُسمت صورة الذبح بعينيكِ يا حوراء، وطُبعت في ذهنكِ لوحة رسمتها الدماء، خطّها الظلم بيد الأشقياء، قد مُلئت ذاكرتكِ بنحيب الأطفال والنساء، وحزّ النحر الشريف بخنجر العداء، رغم هذا، فلم تستسلمي يا بطلة كربلاء، حين رميتِ نفسكِ على الجسد المرمّل بالدماء، محتسبة الأمر لله وله البقاء، فحملتِ الشجون كلّها وجعلتِها سيفًا بتّارًا بالخطابة والبلاغة والإباء، وها نحن اليوم بمصابكِ نحزن ونعبّر عنه بالشور والبندرية ونقتدي برسالتكِ يا سليلة الأتقياء، وننصر كلّ حسين في عصره، ونلبي النداء، ونقول: نرفع لكَ يا حبيبنا الرسول الأكرم أعظم العزاء، ولآلكَ الطيبين لا سيّما مهديّهم معزّ الأولياء ومذلّ الأعداء، وأبناء الأمّة الإسلامية جمعاء، وفي مقدمتهم الأستاذ المرجع الصرخي كاشف زيف المارقة الأعداء.
http://cutt.us/KqwAp
“””””””””””””””””””””””””