سماحة السيد الاستاذ الصرخي الحسني يضع النقاط على الحروف

سماحة السيد الاستاذ الصرخي الحسني يضع النقاط على الحروف
الكاتب علاء اللامي
المحقق الصرخي باستفتائه ( الشور .. سين سين .. لي لي .. دي دي .. طمة طمة ) رفعَ من مستوى بلاغة ولغة وفائدة أطوار الشور والبندرية رغم تمادي وإفراط المتقولين حيث مرت القصيدة الحسينية بمراحل تاريخية مهمة، فوضعت قدرات أتباع آل البيت الأطهار من المبدعين في النظم والإنشاد في خدمة الرسالة الإسلامية عمومًا، ووفق استراتيجية عمل جماعي يتّسم بالاعتدال، ليثبتوا وبجدارة أن بناء القدرات الذاتية القويمة، ليس بالشيء المستحيل، في ظل النكوص الفكري الذي يعانيه المغرضون، الذين يتصيدون في الماء العكر، ويحاولون بشتى السُبل الرخيصة، الحط من قدر الشعائر الدينية عمومًا، وفي محاولة معاصرة يائسة، لضرب وبالتحديد طوري القصيدة الحسينية (الشور والبندرية)، خاصة وهما صنعة مثالية أبدع بهما وتفنن روادهما من الشعراء والمنشدين، ليحققوا نتاجًا مثاليًا ويثبتوا بوعيهم أن الولاء لآل البيت الأطهار لا ينحصر بالعاطفة، بل بالتمازج بينها وبين الموضوعية العقلية المهنية، لتتحد العقول مع الضمائر، في لحظات استذكار المصائب، وبتناغم اللطم على الصدر ورفع اليدين نحو السماء للشكوى ، والضرب على الرأس وبحرقة، و القفز على رؤوس أصابع الأقدام وبحماس، بمعايشة وجدانية تصل إلى لحظات وقوع المصيبة ومعايشتها قبل ألف وأربعمائة عام، لتجد هذه الأطوار المحقق الصرخي ينصفها بعد حين بتحقيقٍ علميٍ عالي المستوى، وتقييمٍ موضوعيٍ ومحايدٍ للأفكار والتصرفات، وتصنيفٍ مهنيٍ وشرحٍ وافٍ وبصُنعٍ ماهرٍ في استفتائه الموسوم ( الشور .. سين سين .. لي لي .. دي دي .. طمة طمة ) ليرفع من مستوى بلاغة ولغة وفائدة الأطوار رغم تمادي وإفراط المتقولين المعاندين و المعادين للشعائر الدينية المبجلة برمتها .
أنصار المرجع الأستاذ الصرخي
https://e.top4top.net/p_828900cq1.jpg
_