شذرات من كلام المرجع الأستاذ في نصرة وتعظيم الصادق الأمين

بقلم احمد الجبوري
من خلال سيرة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم منذ ان كان يافعا بعيدا” عن اللهو، كان فتى يرعى تجارة السيدة خديجة سلام الله عليها فالتزم بالصدق والأمانة، و كان رجلا يتميز بين أترابه يستقبل الغريب ويرحم الضعيف ويؤوي المسكين.. وإلى ان بعث نبيا يحمل بين كفيه النور والهدى إلى العالم كله، وحتى أصبح سيد العرب جميعا من خلال سيرته الوضاءة في سني عمره، وأطوار حياته لم يعهد منه معاصروه الكذب والخيانة فسموه (الصادق الأمين)، فلم يستطيعوا نعته بالكذب حتى بعد ان بعث بالرسالة وسفه احلام قريش وقاد الحروب ضدها وقد رأوا فيه انسانا زاهدا”يرغب في الآخرة ويتجنب الرذائل ويتحلى بالفضائل.
داعيا” إلى الله. كما هوالحال اليوم مع المحقق الاستاذ الصرخي وهو يعضنا ويرشدنا لنصرة الرسول الامين . يقول الاستاذ .لتكن النصرة الحقة للنبي المصطفى (صل الله عليه واله وسلم) بأسلوب حسن صادق رصين في الدرس والتدريس والتحصيل في طلب العلم وتحصين الفكر والقلب ونفوس المؤمنين وفي تأليف وكتابة وخطابة وحديث كله في تعظيم الصادق الامين عليه واله الصلاة والسلام والتكريم .نرى اليوم الصدق والواقع والعلم في المحقق الاستاذ الصرخي الحسني فمن يريد الرسول ونهجه هذا المحقق الصرخي نهجه وعنوانه .