شرفاء غزة نحن هنا سنفتح عليهم النار اما أشباه الرجال في دول التطبيع تفتح لهم عواصمهم

لأول مرة في تاريخ المقاومه الفلسطينيه يعمل المجاهدون تحت كلمة واحدة وهي المطلوبه الوحيدة للشعب الفلسطيني والشعوب العربيه والاسلاميه الشريفه وقد شاهد الملايين من الفلسطينيون والعرب وشعوب العالم زغات المطر صواريخ المقاومه الفلسطينيه على مستوطنات الكيان الصهيوني التي جعلت الخرفان مرتعدة من ازيز الصواريخ ولجأت اما في جحورها خوفا من الموت القادم الموت الزؤام أو الهروب الى داخل فلسطين المحتله والمقاومه الفلسطينيه حريصة على كسر الحصار وتوفير حياة كريمة للشعب الفلسطيني في غزة اما الخونه والعملاء عصابات الال والتي تدعي العروبه والاسلام زورا وبهتانا ال سعود وال نهيان وال خليفه وال ثاني وغيرها من الال تفتح عواصمها لتقبل اقدام وايدي قاتل الشعب العربي وقاتل الشعب الفلسطيني لساسة اسرائيل وتعزف لهم النشيد  الاسرائيلي وكلماته هي ضدهم ولاكنهم همج رعاع لا يعرفون العربيه وماذا تقول كلمات النشيد الاسرائيلي فدول التطبيع ذهبت مهروله لاسرائيل وارجل اسيادهم في البيت الابيض فوق رؤسهم بدل التيجان ومع الاسف يا اشباه الرجال اموال العرب تذهب لشراء اسلحه موجه للعرب وها الملايين من القتلى والمصابون والمشردون من الشعب اليمني بات تحت رحمة صواريخكم يا خونه يا عصابات يا دواعش الوهابيه والامارات