in

شنو منو عليمن! نظرية كيف تخلق مشكلة وكيف تجد لها حلا

شنو منو عليمن! نظرية كيف تخلق مشكلة وكيف تجد لها حلا والخال وأبن اخته والدنيا شعلوها نار ولرب ضارة نافعة ولن يهدأ البركان الا برضوخ أهل البزركان ومن بعيد الصراخ لاتعوي مينكسر ابو النووي !

محطة جديدة وصلت إليها المفاوضات بين الولايات المتحدة الأمريكة وتركيا، على خلفية أزمة احتجاز القس الأمريكي “أندرو برونسون” الذي يخضع للإقامة الجبرية في منزله في تركيا حاليا، حيث فشلت الأولى في الحصول على تأكيدات للإفراج الفوري عن القس الأمريكي المعتقل لدى الأخيرة بتهم تتعلق بالإرهاب والتآمر مع رجل الدين المعارض عبدالله جولن للإطاحة بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان، حسبما أفاد موقع BBC العربية.القس الأمريكي الذي هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تركيا بمواجهة عقوبات كبيرة ما لم تطلق سراحه، اتهمته النيابة التركية بالانخراط في أنشطة نيابة عن جماعة جولن، وحزب العمال الكردستاني المحظورين.وكان الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، قد اقترح في شهر سبتمبر من العام الماضي الإفراج عن برونسون إذا سلمت واشنطن جولن، في صفقة تبادل،  إلا  أن الولايات المتحدة رفضت الفكرة، وفي المقابل رفضت أنقرة الإفراج عن القس الأمريكي واعتبرت ذلك تدخلا سافرا في عمل القضاء التركي.من هو القس برونسون؟ولد القس الأمريكي برونسون عام 1968 ويعيش في تركيا منذ 23 عاما في مدينة أزمير، ويرعى كنيسة إنجيلية صغيرة هناك يبلغ عدد أتباعها نحو 25 شخصا فقط، وحسبما أفاد موقع BBC العربية، لديه ولدان يعيشان معه في تركيا.أُلقي القبض عليه قبل أكثر من عامين، بتهمة الارتباط بحزب العمال الكردستاني وجماعة فتح الله جولن، الذين تعتبرهما تركيا منظمات إرهابية وهو ما ينفيه محامو برونسون والولايات المتحدة في الدفاع عنه.

في الخامس والعشرين من يوليو الماضي، تم الإفراج، عن القس الأمريكي من سجنه في تركيا لأكثر من عام ونصف، بسبب مشكلات صحية يعاني منها، على أن يتم وضعه قيد الإقامة الجبرية في منزله في الوقت الذي تستمر فيه محاكمته.وكانت هذه القضية تسببت في توتر العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة الأمريكية، وقالت محكمة في محافظة إزمير التركية إن برونسون سيتم مراقبته إلكترونيا وسيمنع من مغادرة منزله، كما سيمنع من مغادرة تركيا، حسبما أفاد موقع سكاي نيوز العربية.وغرد ترامب مدافعا عن برونسون قبل إطلاق سراحه بأيام قليلة قائلا إن احتجازه”عار بكل معنى الكلمة”، مؤكدا أنه “لم يرتكب أي خطأ”.الضابط برونسون هو ضابط رفيع المستوى – وضيع المنزلة – في القوات الأمريكيه الخاصة يرأس خلية استخباراتية في تركيا ،حقق نجاحاته في القوات الخاصة الأمريكية فتمت مكافأته في الـ (CIA) من خلال إدخاله إلى تركيا بهوية قس ليقوم بممارسة أعمال استخباراتية وتشكيل خلايا عدائية ضد تركيا.ضابط مخابرات أم “قس”.. تفاصيل زيارة مسؤول أمريكي كبير لـ الجاسوس “برانسون” مفجر الأزمة مع تركيا

في أحدث تطورات الأزمة “التركية.الأمريكية” زار القائم بأعمال السفارة الأمريكية لدى أنقرة، “جيفري هوفنير” أمس، الثلاثاء الجاسوس “أندرو ”، الذي يحاكمه القضاء التركي بتهم تتعلق بالإرهاب والتجسس.زيارة استمرت ساعة—ووصل “هوفنير” إلى منزل “برانسون” في ولاية إزمير، غربي ، وسط تدابير أمنية واسعة، واستغرق اللقاء نحو ساعة.وقال “هوفنير”، إن بلاده تواصل توجيه الدعوات إلى السلطات التركية بشأن قضية “برانسون”.ويشار إلى أن معلومات مسربة كشفت حقيقة  “برانسون” المحتجز لدى تركيا، والمتهم بالضلوع في التخطيط والمشاركة في الانقلاب الفاشل على الرئيس التركي “رجب طيب ” منتصف العام 2016.“قس” أم ضابط مخابرات وأوضحت تلك المعلومات أن “برونسون”، ضابط رفيع المستوى في القوات الأمريكية الخاصة يرأس خلية استخباراتية في تركيا.وتفيد المعلومات بأن المخابرات” الأمريكية أو ما يعرف بجهاز “” قام بمكافأته على نجاحاته في القوات الخاصة وقاموا بإدخاله إلى تركيا بهوية قس ليقوم بممارسة أعمال استخباراتية وتشكيل خلايا عدائية ضد تركيا.ويتكون أفراد الخلية الاستخباراتية التي يرأسها “برونسون” من أكثر من 4 آلاف فرد من ضباط دخلوا إلى تركيا في هيئة أطباء ومعلمين من جنسيات مختلفة، ويعتبر “برونسون”، “صندوق أسود” يحوي أسرار الولايات المتحدة ومخططاتها في المنطقة.وتقول المعلومات بأن “برونسون” كان يعمل كحلقة وصل بين أعضاء جماعة فتح الله كولن الإرهابية في الداخل التركي وقياداتهم الموجودة في بنسلفانيا برعاية من جهاز “CIA” وأنه متورط في التخطيط ودعم الانقلاب الفاشل في عام 2016 بشكل مباشر.ومن ضمن أعماله الاستخباراتية التي تم الكشف عنها قيامه بجمع معلومات وبيانات عن العاملين في خطوط السكك الحديدية التركية ومحطات الوقود وإرسالها إلى جهاز “CIA”.اعتقل باللحظة الأخيرة؟؟؟كما كشفت الاستخبارات التركية تورطه مع خلايا أخرى بالتنسيق بين الولايات المتحدة والإرهابيين في شمال سوريا والعراق وأنهم كانوا يخططون لإقامة دولة كردية مسيحية جنوب وشرق تركيا، قبل أن تجهض أنقرة تلك المساعي من خلال العمليات العسكرية عبر درع الفرات وغصن الزيتون.وكانت الولايات المتحدة نصحت “برونسون” بالهروب عقب فشل محاولة الانقلاب منتصف 2016 خوفا من اعتقاله وكشف ما بحوزته من معلومات إلا أن المخابرات التركية استبقت هروبه وقبضت عليه مع عدد من أفراد خليته، ووجهت لهم تهم المشاركة !واعتقلت السلطات التركية “برونسون” في أكتوبر 2016، ووجهت له تهم “الإرهاب والتجسس”، وتسببت محاكمته مؤخرًا في أزمة بين أمريكا وتركيا.ونهاية يوليو الماضي صعدت الولايات المتحدة من لهجتها ضد تركيا وهدد ترامب تركيا بعقوبات شديدة حال عدم إفراجها عن ضابط المخابرات الأمريكية “برونسون” بشكل فوري، في الوقت الذي رفضت تركيا التهديدات.وتسببت تهديدات “ترامب” في تراجع ، وجاءت بعد وقت قليل من كلام مشابه قاله نائبه “مايك بنس” الذي توعّد تركيا بعقوبات وصفها بالشديدة، إذا لم تتخذ تدابير فورية للإفراج عن “برونسون”.

رفض القضاء التركي الجمعة التماسا آخر للافراج عن القس الأميركي أندرو برونسون الذي أثار احتجازه ثم وضعه في الإقامة الجبرية أزمة بين تركيا والولايات المتحدة.وقال محاميه جيم هالافورت لفرانس برس إن المحكمة قضت ببقاء برونسون قيد الإقامة الجبرية. واضاف أنه سيستأنف القرار بعد 15 يوما.

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إن قضية احتجاز القس الأمريكي آندرو برونسون لن تمر مرور الكرام، حسبما أفادت فضائية اكسترا نيوز.

عاجل| محكمة في تركيا ترفض مجددا إطلاق سراح القس الأمريكي “برانسون”

افادت قناة “العربية” في نبأ عاجل لها، أن محكمة في تركيا ترفض مجددًا إطلاق سراح القس الأمريكي أندرو برانسون.

ترامب: سنخنق تركيا من أجل القس برانسون

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الخميس، إن الولايات المتحدة “لن تدفع شيئا” لتركيا من أجل إطلاق سراح القس الأمريكي أندرو برانسون

عاجل| واشنطن تتوعد أنقرة بمزيد من العقوبات حال عدم للإفراج عن القس

أفادت الوكالة الفرنسية منذ قليل

البيت الأبيض: لن نرفع الرسوم عن الصلب التركي حتى بعد الإفراج عن القس

أعلن البيت الأبيض أن الولايات المتحدة لن ترفع رسومها على صادرات الصلب التركية حتى بعد أن تفرج أنقرة عن القس الأمريكي أندرو برونسون المعتقل في تركيا، 

واشنطن: لن نلغي الرسوم الإضافية على الصلب التركي حتى لو أفرجوا عن القس

صرح البيت الأبيض، بأن تركيا عاملت القس الأمريكي أندرو برونسون بطريقة غير عادلة، حسبما أفاد موقع سكاي نيوز العربية في نبأ عاجل.

مسؤول أميركي: نرفض الربط بين محاكمة برونسون وتسليم غولن!ترفض الولايات المتحدة الربط بين الإفراج عن القس الاميركي المسجون في تركيا وتسليم الداعية فتح الله غولن الذي تتهمه أنقرة بتدبير انقلاب فاشل عام 2016، حسبما ذكر مسؤول أميركي.

What do you think?

0 points
Upvote Downvote

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

الاستاذ المحقق الصرخي :الشعائر الحسينية اخلاق وتربية روحية.

إن كانت أمريكا لديها قوة عسكرية فالله أكبر منها

Back to Top
Close أضاف مقالة

تسجيل الدخول

أو عن طريق اسم المستخدم:

فقدت الرقم السري ؟

لا تملك حساب بالموقع ؟ التسجيل

Forgot password?

Enter your account data and we will send you a link to reset your password.

Your password reset link appears to be invalid or expired.

Log in

Privacy Policy

To use social login you have to agree with the storage and handling of your data by this website.