صباح الخزاعي ظهر مره ثانيه وخلال مده قصيره على قناة الحوار المستئجرته

لقدظهر كلب مسعور سائب من كلاب بعثية صدام أبن صبحه مره ثانيه وعلى نفس القناة الحورار وهو الخائن الفاسق الصعلوك صباح الخزاعي وعلى ما يبدوا أن بعض القنوات المأجوره والصهيونيه تأتي بخونة الوطن والذين يحلمون بأعادة الديكتاتوريه الصداميه للحكم مره ثانيه ويبثحون على القشه التي تنقذهم وترجعهم للحكم وما سمعوا بفكرة فدائي صدام الحرس الوطني أتتهم المشتهايه وكانوا يبحثون عليها في السماء فوجدوها على الأرض وكل يوم خونة صدام أبن صبحه يتكلمون بها ولا يفارقها لسانها واليوم ظهر المنافق أبن الشارع وأبن الحرام صباح الخزاعي يتكلم كذبا وزورا وكل الشرفاء يعرفون من الذي بدء بحرب الثمانية 8 سنوات مع الجمهوريه الأسلاميه الأيرانيه فيقول الفاسق هذه الحرب شنتها الجمهوريه الاسلاميه على بعثية صدام فأنا أحد الأحتياط والذي سحبنا الجيش قبل الهجوم ب  5 خمسة أشهر وأخذونا على الحدود مع الالاف من قطع السلاح من دبابات ومدافع وصواريخ وغيرها  وثانيا أيران في بداية أنتصارها على الشاه وفي حاله صعبه ولا جيش لها فكيف شنت الحرب وثالثا أول يوم من بداية القتال دخلنا عشرات المدن ومئات النواحي بدون قتال ولا يوجد جندي أيراني واحد على الحدود ولو كنت شريف لتكلمنا منك يا أبن الزنا يا صباح الخزاعي فمنه اللي أدخل عصابات داعش الى الوطن وأغتصبوا عرضك ومن الذي أوقف زحف هذه العصابات مع خونة البعث والتي وصلت أبواب العاصمه بغداد لولا المرجعيه التي أعلنت الجهاد وقاد الحشد الشعبي الأبطال والشرفاء البطل العفيف الحاج عبد الهادي العامري ومن الذي له أعلام الكيان الصهيوني ترفرف في عواصم الدول العربيه ومن أين يخاف الكيان الصهيوني فهو يخاف من أيران وحزب الله لبنان وغزه وصواريخهم تصل كل مجال فلسطين