in

طقطوقات رمضانية في زمن الغمان  والعميان وسياسي اخر زمان وبراعم الفرمان الامريكي الايراني السعودي

العبادي بسبب قطع المياه من تركيا على العراق-شمر عن ساعديه ولا مناص من المواجهة الضبابية وعلى مسمع طرشان وعميان وخرسان زريبة الخضراء وتطافرت الاجدام و وتبسمرت الاقدام وتباكت الغلمان وضحكت الغربان وأغبرت الساحة ومافتيء الحال نفس الحال والتبس على الحاضرين من كان افندي ومن بنعال وعال العال لابو البشتمال والوزرة وورق القطين وتعافت ارض الرافدين وغرقت بالدين !!!

يحدث الان^^^* حاملة الطائرات العراقية ( اي ار تسواهن ) تغادر قاعدتها في مرسيليا الفرنسية و تتجه صوب شرق البحر المتوسط.

 * قوات كوماندوز عراقية تقوم بانزال على جزيرة قبرص و تحتل الجزيرة بشقيها التركي و اليوناني ، ورئيس وزراء اليونان يصرخ امام الاعلام ” ولكم مو احنه ” .

 * المهيب اول الركن الطيار المهندس الحجي المتقاعد حسن السنيد : “سنعيد تركيا الى عصر ما قبل التاريخ” . .

 * اكثر من 10 الاف دبابة عراقية من طراز ( ماننطيها 72) و (ماننطيها 80) و ( ماننطيها 90 ) تستعد للهجوم على تركيا

 * نحو 350 قاصفة من نوع ATA 2000 ( تيمنا بالجنرال قاسم عطا ) تشتغل على مدارجها لاجل احمائها لطلعات جوية وشيكة في العمق التركي، و انور حمه يصرح : ” تركناها لتحمى لكي لا تخربط في الجو ” .

 * ترامب يدعو حيدر العبادي الى الاستعاذه من الشيطان و ذكر الله و الصلاة على محمد وضبط النفس ، و العبادي يرد : ” اني بالسيادة ابويه ماعرفه “.

 * نوري المالكي : “لو كنت في السلطة لاستخدمت القنبلة النووية ، و العبادي رغم كل ما فعل : مابي خير” .

 * وزير الخارجية العراقي ابراهيم الجعفري في اتصال مع نظيره التركي:” ان اسس و مقومات الانسنة و مفاهيم حسن الجوار تتبدل مع تبدل ارهاصات المرحلة التي نخوض غمارها بين مطرقة الواقع وسندان الرومنطيقية الفلسفية و ان شهونة القصف الجوي لا يقل عمقا عن عقلنة القصف المدفعي … ” ، و اوغلو يرد : ” توكل بالله و اقصف ولا تحجي هيج ” .

* الغواصة العراقية ( فدعة ) تطفو على سطح المحيط الاطلسي في اول ظهور لها منذ صولة الفرسان، وحاكم الزاملي يصرح : ” خل يفيدكم العشق الممنوع ” .

 * اخيرا : موجة نزوح تركية نحو اوربا عبر بحر ايجة بزوارق مطاطية، و ميركل للبي بي سي : ” ناكة شكثر للناس درن ثداياي .. ” .

  الرئيس بوش عندما زارته ملكة بريطانيا نُبه كثيراً بأن لا يتحدث عن السن او العمر أمامها ، وعندما ألقى كلمته رحب بالملكة كثيراً وقال : (يشرفني بأن ألتقى شخصية عالمية عاصرت أحد عشرة رئيس جمهورية أمريكي) . فتبدل وجه الملكة وكاد يغمى عليها .
زعماء أحزابنا كلُ واحدٍ منهم استمرت خلافته قرابة خمسين فرسخ وحتى الآن . فكم يا ترى رئيس جمهورية أمريكي مر عليهم ؟ . هل الأحزاب يا ترى عقيمة ولا تلد إلا فاجراً كفارا ؟ دعوا الأزهار تتفتح لامي ولاكهرباء ولاخدمات والثعلب فات وبذيله سبع لفات  . لقد أصبحت الأحزاب بلا مال أو خيل ولا يسعدها اللسان . فهي بلا سند دولي أو إقليمي ولا جريدة ولا صفحة في جريدة . الانتخابات بدأت منذ فترة المليارات زحفت إلى المريدين والمحبين وبدأ فرز الأصوات وستعلن النتيجة يوم إجراء الانتخابات الرسمية وبحضور كل المراقبين الدولين والأمم الغير متحدة ومجلس الإفك الدولي وكل منظمات حقوق الانسان والحيوان

 منذ انهيار منظومة الاستبداد الرفاقي الشرقي أواخر القرن المنصرم، بدأت حلقات الذكر العربية الرفيقة و الممانعة، والصديقة، تتكاثر، أو.. تتوالد ذاتياً إن بالفعل الانشقاقي المتتالي..! أو بالحبَلْ ( الحمل ) الاشتقاقي الانشطاري..أو بالتكويعات الانفرادية..! وفي حمى هذا السياق كثرت الأبواق فزاد صخب ( التبويق ) وتناسلت حالات فيها الكثير من العهر والتكاذب والقليل من الفائدة..! وفي مناخ من الفساد السياسي السلطوي المعمَّم وغير المسبوق، انتعش الفساد في كل شيء فساد في الفكر والثقافة.. فساد في الأدب والآداب.. وفساد في قلة الأدب..! وهكذا تسمم الرأي العام فعمَّ اليأس والركون وانقلبت المقاييس عاليها سافلها، واختلّت المعايير، وزادت المحاذير بعد أن امتلأت الحواري بالوطاويط والأشباح
لقد انكشَّفت حلقات الذكر تلك بكلِّ تفاصيلها، ومنعرجاتها، وخلفياتها، وذلك بفضل التوسع المدهش الذي شهدته منظومة الاتصالات والتواصل ففي عصر الفضائيات، والانترنت أتيحت الفرصة لأبناء الرعية أن يتعرفوا على دعاة فضائحيين جدد من كل الأشكال والألوان ففيهم من يدعي اللبرلة ومنهم من أعلن العلمنة وبعضهم متفرغٌ
للعقلنة وجميعهم من عشاق الدمقرطة..! والحقيقة أنهم من واقع أزماتهم العقلية، وهواجسهم العصبية، وعقدهم النفسية، وهلوساتهم الكابوسية.. وغير ذلك من الخبايا والمكنونات التي توافرت، مهووسون ليس إلا بالشهرة والاشتهار وهي لكانت مسألة طبيعية لولا هذا الهوس الطاغي الذي لا ينتج إلا الأذى والخراب وهكذا، يجد الإنسان هذه الأيام من يتنطح مثلاً بكل بساطة ويسر وقلة مصداقية للإطاحة ( بجرة ) مقال واحد،وبسهولة فائقة، بفصيلة آدمية كاملة أو عدة فصائل بخبطة واحدة أو يستأصل كذا بني آدم يكدون هنا وهناك وذلك عائدٌ لمقدار كمية النكوص التي يحوزها( المنكوص )..! أو( الفاقدية ) والانكسار والدونية في حالات أخرَى..!
الفضائحيون الجدد فصيلة استئصالية سلاحها الإعلام وهي غير متجانسة طبقياً و غير متآلفة نفسياً المشترك فيها نزوعٌ نرجسي طاغٍ والهيام بثقافة التخوين والابتذال والقصف وكيف لا ومنتسبيها يعشقون الفضيحة والشهرة و( السيولة )..!؟ وهم يتوزعون في كل البلدان، والفيافي، والصحارى الاغترابية وينتشرون في المربعات الاعتراضية، والساحات الأيديولوجية، والمرافئ الإعلامية منهم من يصدح لمن يدفع أكثر ومنهم من يتلطى خلف الأبواب ( إياها ) ومنهم من لا هدف له سوى تبييض الوجه وإن بقلم التسويد المستعارالفضائحيون الجدد من كل الأديان، والمذاهب، والطوائف، فهم طائفة بحد ذاتها تجدهم يبدون رضاهم صباحاً
وعكس ذلك مساءاً.. يذرفون الدموع ( الوطنية ) أحياناً ويرتكبون الآثام كل حين..! بعضهم يستغرق كل الوقت في إحصاء ما يظنه مكاسب وهؤلاء يتشاطرون في التعمية على كساد المحصول بمزيد من الفقاعات الهوائية الزوبعية المتهافتة التي تعكِّر كل بيئة وتلوث أي فضاء نعم، متى.. وكيفما.. وحيثما نظرتم في هذا الزمن الفضائحي اللاوطني ستجدون رهطاً من الفضائحيين الذين يدمنون الصراخ ليس إلا.. إذا لم نقل غير ذلك…!؟

ما رأيك ؟

0 نقط
Upvote Downvote

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

ارادوا قتل عليا .. أم فكر علي؟

مَفهومُ الإيمــانِ وَمُصْداقُّهُ.. فـي فِكْـــرِِ الأستـاذِ المحقِّـق الصرخـي!!