عراق الكذب الصراح والنفاق البواح

شيخ اسحاق يلتقي بنوري المالكي
———————————————–
جاسم محمد المرياني

من الممكن أن تعتاد أسماعنا على الكذب، فحينما ندخل الى ((السوق)) ويقول البائع مع جُل احترامنا (للبائعين) لكن على سبيل الفرض يحلف هذا البائع ويقول والله سعر هذه الحاجة بكذا ألف
وحتى لو تعلم انه كاذب مائة بالمائة فانك لا ترتب على هذا الأمر أي أثر لأن هذا الشيء يحصل عادة في الأسواق وكذلك الأمر مع بائع اللحم أو الزيوت والملابس ..وهكذا مع باقي الباعة وأصحاب المحال. فانك لاتعير اهمية لذلك الكلام وهذا القسم( الحلف)  ناهيك عن إن القضية لا تستوجب الأخذ والرد معهم!!!
لكن المصيبة والطامة الكبرى أن تلاحظ هذه الصفة اي صفة (الكذب) تلاحظها عند أقدس وأطهر عنوان ألا وهي الحوزة وطلابها أو المرجعية ورجالها
نعم لا تستغربون إخوتي الأعزاء الكرام من هذا الكلام ..
وكما هي العادة ونحن مقبلين على دورة انتخابية لعام 2018 ونشاهد الكذب الصراح من هذا العنوان الشريف (المرجعية) ولا ننسى أنهم يوصون الناس بالعلن:-
إن (المرجعية )تقف على مسافة واحدة!!
وأن المرجعية تغلق الأبواب بوجه الساسة الفاسدين!!!
وأن المرجعية لا تدعم السياسيين!!!!
وأن المجرب لا يجرب!!!!!
وأن المرجعية بعيدة عن المهاترات والتنافس السياسي وأن.. وأن.. وأن
ولكن المعلن شيء والمخفي شيء آخر !!!!!!!!!
—————————
فالحملة التثقيفية التي تتبناها المرجعية للترويج للقوائم الشيعية الفاسدة من جديد بقيادة نوري المالكي والسيد عمار الحكيم والى الاجتماعات المكوكية التي تجريها المرجعية مع قادة القوائم ولقاء نوري المالكي قبل يومين والاتفاق الذي تم بين المرجع الديني الشيخ محمد إسحاق الفياض ونوري المالكي وعن الآلية التي سيتم اعتمادها في توظيف كل إمكانات المرجعية لخدمة القوائم الشيعية( السياسيين الفاسدين) !!!!.
تشير الى عكس ما تدّعيه هذه المرجعية الكاذبة،  وذلك لحصول التناقض الحاصل في موقف المرجعية .وتصريح معتمدها الشيخ عبد المهدي الكربلائي من أن المرجعية لا تدعم أي من السياسيين ومن على منبر الجمعة فهل صار منبر الجمعة منبرًا للكذب والضحك على المجتمع العراقي المسكين ودعم للسياسيين الفاسدين ……
لكن نقول لذوي الشهداء في
سبايكر
والصقلاوية
والحويجة
وسجن بادوش
لا ننسى أرواح ودماء أبناؤكم( وهم أبناؤنا أيضًا)  التي تسبب في قتلها وهدرها نوري المالكي الذي يريد اليوم الصعود على الأكتاف وبدعم المرجعية الشديد !!!