عقب الحملة الإعلامية الشرسة التي يتعرض لها: مطالبات واسعة بمعاقبة كل من يقف وراء حملات تشويه الظمين وقطاع طب الأعشاب

صنعاء: خاص
لاقت الحملة الإعلامية الشرسة التي يتعرض لها طبيب الأعشاب اليمني ذائع الصيت محمد عبدالسلام الظمين، إستياء في أوساط الرأي العام، حيث ندد حقوقيون وفعاليات مدنية وطنية ودولية بهذه الحملة، داعين وزارة الإعلام ونقابة الصحفيين إلى الإضطلاع بدورهم في إيقاف ما وصفوها بالمهزلة، ومعاقبة كل من يقف وراءها.
وإشتعلت وسائل التواصل الإجتماعي بمئات التغريدات والمنشورات التي دعت -في مجملها- إلى ضرورة الكف عن إستهداف عميد الطب البديل في اليمن، والوقوف إلى جانب هذا القطاع الحيوي الذي أثبت تفوقه عشرات ومئات المرات.
وأدان نشطاء ومهتمين، هذه الحملات الإعلامية الممنهجة، وما خلفته من تشويه ومساس في سمعة قطاع الطب البديل، مشددين على ضرورة تشكيل لجنة تحقيق، للوقوف على الملابسات، ومعاقبة كل من يقف وراء هذه الحملات.
وإستغربوا مجيء هذه الحملات، في الوقت الذي بدأت عشرات الحكومات في العالم تهتم بالطب البديل بأنواعه المختلفة، وخصوصا في أمريكا وكندا وألمانيا وفرنسا وإنجلترا وأستراليا وروسيا وغيرها، وقد أنشئت الكليات والمعاهد والمدارس المتخصصة لتدريس هذا الطب.
وقالوا: إذا نظرنا إلى دول مثل الصين، والهند واللتين يبلغ عدد سكانهما أكثر من مليارين من البشر، نجد أن معظم سكان هذه البلاد يعتمدون اعتمادا كليا على الطب البديل في العلاج من معظم الأمراض، وقد أنشأوا العديد من الكليات والمعاهد المتخصصة لتخريج أطباء الطب البديل وأنشئت الكثير من العيادات والمستشفيات الكبيرة لعلاج المرضى بأنواع الطب البديل المختلفة، لقد حدث اهتمام متزايد من قبل المعاهد والكليات والمستشفيات التعليمية المرموقة في أوروبا وأمريكا للمزج بين المدرستين في الطب (مدرسة الطب البديل ومدرسة الطب الغربي الحديث).
إلى ذلك، فقد تقاطرت جموع اليمنيين، إلى مركز العشب الأخضر للإستيضاح حول ما يجري، حيث زار وفد من جامعة 21 سبتمبر للعلوم الطبية والتطبيقية بالعاصمة صنعاء، اليوم، طبيب الأعشاب الظمين.
وفي اللقاء، رحب الدكتور الظمين بالوفد الزائر للمركز، مؤكدا على أهمية التعاون العلمي والبحث في مجال الطب البديل بما يخدم مصلحة الطالب والبحث العلمي.
وأوضح الظُمين للوفد الزائر أنه لاصحة للأخبار والشائعات التي تم نشرها في مواقع تتبع أشخاص معينين، الغرض منها تشويه سمعته.
وأعلن تكليفه عدد من القانونيين، رفع دعوى قضائية ضد المجلس الطبي، وعدد من مواقع وصفحات إلكترونية لإرتكابها جريمة التشهير بحقه وحق مركز العشب الأخضر، فضلا عن جريمة الكذب عبر وسائل الإعلام.
فيما أكد الوفد الذي ضم عدد من الدكاترة والطلاب والمثقفون التضامن مع الطبيب الضمين.