عقب تهجم عمال الزراعة على مديرهم والإعتداء على رجال الأمن: موجة إستنكار واسعة.. ومطالبات لقيادة الأمانة بمحاسبة المعتدين

صنعاء: خاص
أقدم عدد من عمال وموظفي مكتب الزراعة بالأمانة، يوم أمس الأول، على التهجم على الأخ محمد النبوص -مدير عام مكتب الزراعة- بالإضافة إلى الإعتداء رجال أمن تابعين لمركز شرطة الحميري، وسط العاصمة صنعاء.
وفي التفاصيل، فقد تفاجأ الأخ محمد النبوص -مدير عام مكتب الزراعة- بقيام عدد من الإداريين في مكتب الزراعة على جمع وتحشيد مدراء ومشرفي المناطق عمال مناطق التشجير إلى داخل المكتب، وتحريضهم للتهجم عليه، ومنعه من دخول مكتبه وإخراجه بالقوة من مقر العمل، فضلا عن الإعتداء على أفراد قسم شرطة الحميري الذين حاولوا إدخاله إلى مكتبه.
وطبقا لمصادر شديدة الإطلاع، فإن هذا الإعتداء، يأتي على خلفية إقدام الأخ محمد النبوص -مدير عام مكتب الزراعة- على إتخاذ حزمة قرارات داخلية، تهدف في مجملها إلى إيقاف بعض التجاوزات والمخالفات.
وأفادت المصادر: إن المدير العام أقدم مؤخرا على تشكيل لجنة لصرف كميات الديزل المعتمدة لمعدات المكتب من قلابات ووايتات ري ترتبط بأنشطة ومهام مناطق التشجير، الأمر الذي لم يروق للبعض، ليلجأوا مؤخرا إلى التحريض ضده والتهجم عليه في محاولة لإفشال أعمال ومهام تلك اللجنة.
وقوبل الإعتداء على الأخ محمد النبوص -مدير عام مكتب الزراعة بأمانة العاصمة- يوم أمس الأول، بإستنكار وغضب مجتمعي شديدين.
حيث وصف نشطاء ومهتمون عملية الإعتداء على البنوص (بالجريمة الآثمة)، مرجعين حدوث ذلك الإعتداء، إلى محاربته للفساد، ومحملين -في ذات الوقت- قيادة المجلس المحلي بأمانة العاصمة، مسؤولية معاقبة الجناه.
وأكد مغردوا وسائل التواصل الاجتماعي الشهيرة (فيسبوك – تويتر)، أنهم أصيبوا بصدمة عنيفة عقب سماعهم خبر الإعتداء على مدير عام مكتب الزراعة، وعبروا عن عميق أسفهم للحادث الذي دانوه بشدة لأنه يعد سابقة خطيرة في العمل التنفيذي في العاصمة صنعاء، حيث وهي المرة الأولى التي يعتدى فيها على رجل مسؤول من قبل رجال كان يتوقع منهم أن يقودوا أعمالهم لمرافىء الحضارة والتمدن، وإذا بهم ينحدرون إلى أسفل درك في الخصومة ويلجأون لإستخدام أساليب همجية تمثلت في العنف وتوجيه الألفاظ النابية، وضد من، ضد شخص نبيل ومهذب كمحمد النبوص -مدير عام المكتب-.
كما أدانوا ما حمله بيان (نقابة المرزوقي) من مغالطات وإفتراءات ومحاولات شقلبة الحقائق، مطالبين القيادي المخضرم علي بامحيسون -رئيس اتحاد نقابات عمال اليمن- وعلي بلخدر -أمين عام الاتحاد- بوضع حد لتجاوزات المرزوقي الذي يستغل نقابته في إصدار بيانات يومية، دأبت على تشويه الآخرين، والإساءة لهم، بمناسبة ومن دون مناسبة، لافتين -بذات الوقت- إلى ضرورة إضطلاع الاتحاد بدوره في مساءلة المرزوقي عن دوافعه الحقيقية من وراء البيانات اليومية التي ينشرها بشكل يومي.
على صلة، فقد دعا الدكتور علي الخالدي، في منشور على حائطه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، قيادة اتحاد نقابات عمال اليمن، إلى التدخل العاجل لإنقاذ العمل النقابي الذي تعرض لإساءات بالغة من قبل المرزوقي، وخصوصا في الفترة الأخيرة، من خلال إستغلال المنبر النقابي للإساءة للآخرين، ولتنفيذ مصالح شخصية ضيقة، و(دلائل ما أقوله ثابته، ومواطن الشبهات غير خافية على أحد) -حد وصفه-.