عقب نزولها الميداني لمدن الألعاب: اللجنة الفنية توجه توصيات لمستثمري الحدائق وتتوعد بمعاقبة المخالفين

صنعاء: متابعات
أكد الاخ توفيق النصاري -عضو اللجنة الفنية للرقابة على مدن الألعاب- إن أعضاء اللجنة المشكلة للرقابة على مدن الألعاب قاموا بالرفع لقيادة الأمانة بعدة توصيات، سيتم توجيهها لكافة مستثمري مدن الألعاب في العاصمة صنعاء، عقب إخضاع تلك المدن للفحص المبدأي قبيل عيد الفطر المبارك المنصرم، والإطلاع على مستوى الخدمات التي تقدمها للزوار، ومدى إلتزامها بمعايير الأمن والسلامة والنظافة.
وقال النصاري: إن توصيات اللجنة شملت قرابة عشرين نقطة، كالتأمين الإلزامي الشامل لكافة الزوار ومستخدمي الألعاب في كافة مدن الألعاب في العاصمة صنعاء، بالإضافة إلى إلزام المستثمرين بتوفير وسائل الكشف عن الحرائق ووسائل إطفاءها، والإحتياطات اللازمة لتنبية الزوار عند تشغيل اللعبة كأحزمة الأمان وغيرها، وكذا عرض كافة الألعاب التي يزيد عمرها عن عشرون عاما، على فنيين ومهندسين متخصصين ورفع تقرير مفصل بحالتها ومدى إنضباط الصيانة الدورية لها.
وتابع قائلا: تضمنت التوصيات أيضا، إلزام كافة مستثمري مدن الألعاب بتشغيل الكوادر المؤهلة والكفؤة والمتخصصة في التعامل مع الآلات المشغلة للألعاب، وتوفير عيادة إسعافات أولية تحت إدارة ممرض أو متخصص في التعامل مع الإصابات التي قد يتعرض لها الزوار.
وأضاف النصاري: إن التوصيات شددت على أهمية نزول لجنة دورية (كل ستة أشهر) على أن تشترك فيها كافة الجهات ذوات العلاقة (هيئة المواصفات والمقاييس، مكتب التجارة والصناعة، الدفاع المدني، الحدائق والمتنزهات، وغيرها) للمتابعة والتفتيش، وإلى جانب الحملات الموسمية للتفتيش خلال الأعياد والمناسبات.
وأشار إلى أن توصيات اللجنة لم تغفل ضرورة توفير الخدمات الضرورية لزوار مدن الألعاب، كمصلى للنساء وآخر الرجال، ودورات مياه للرجال وأخرى للنساء، وتوفير الإنارة والاهتمام بالنظافة، وتوفير عدد كافي من الاستراحات ومقاعد الجلوس والظليات، وبناء حواجز على الألعاب، ومنع الزوار من تجاوزها عند بدء التشغيل، وتبليط المساحات بين الألعاب وزراعة المسطحات بالعشب الأخضر، مع الاهتمام بالتشجير وتوعية الزوار بالحفاظ على الأشجار وبما يعطي مساحة المنظر الجمالي اللازم.
وجدد التأكيد على أهمية تخصيص سجلات خاصة بالألعاب تحوي كل معلومات اللعبة وأعطالها وموعد صيانتها، بالإضافة إلى وضع لوحات إرشادية تكتب عليها إشتراطات الأمن والسلامة على كل لعبة، وعدم تجاوز الطاقة الإستيعابية المصرح بها للألعاب، وتحديد المدة الزمنية لكل لعبة بثلاث إلى أربع دقائق على الأقل.
وإستطرد قائلا: وهناك بنود خاصة تشترط اللجنة خلالها على كافة مستثمري الحدائق تجديد وتحديث الألعاب والاهتمام بصيانتها الدورية المنتظمة، لافتا إلى أنه سيتم تخصيص أيام محددة للنساء فقط، وأخرى للعوائل، وأخرى للشباب.
وحول أسعار المواد الغذائية في مدن الألعاب، قال النصاري: من بين توصيات اللجنة بند خاص يقضي بتوحيد أسعار السلع الإستهلاكية والمياه المعدنية والعصائر والشبس والآيسكريم بمحال البيع التي بداخل مدن الألعاب، بنفس الأسعار التي بخارجها.
جديرا بالذكر، إن الأستاذ حمود محمد عباد -أمين العاصمة- كان قد وجه -مطلع يونيو المنصرم- بتشكيل لجنة من المختصين بأنظمة السلامة، والاستعانة بالجهات الحكومية ذات العلاقة، ونزولها بصفة عاجلة لكافة مدن الألعاب الترفيهية، للتأكد من صلاحية وأمان هذه الألعاب ورصد أوجه القصور فيها ومدى إحترافية العاملين عليها ووضع معايير وضوابط محددة تضمن سلامة أرواح الأطفال، واستمرار المتابعة الدقيقة لجميع مدن الألعاب، والرفع بما يصدر من توصيات، والتأكد من تنفيذها في جميع المدن الترفيهية دون إستثناء، وعدم التهاون بها، على أن تكون المتابعة بصفة دورية على مدار العام، والرفع لقيادة أمانة العاصمة بما يتم بخصوص هذا الموضوع.