عمار الحكيم ظهر مع أسامه النجيفي رئيس مؤتمر أربيل ونالوا الحشد الشعب

يقول المثل العامي خالف تعرف فقد ظهر الفاسق الجاهل النسائي عمار الحكيم المنافق الى جانب البعثي الصدامي أبن صبحه أسامه النجيفي مشجع منصة الفلوجه ومساعد دخول عصابات داعش الوهابيه الى أرض الوطن العزيزه وقد ظهر هذا الغبي والذي لا يحمل شهادة متوسط بعد أن تركها وألتهى مع البنات في مدرسة طهران المتوسطه المختلطه ومديرها حينذاك علي الأديب ولم يحصل على درجه دينيه بسيطه وهذا الفاسق أعماله من سوء الى أسوء وقد ظهر مع الخائن أسامه النجيفي الذي حضر مؤتمر أربيل لخونة العراق وقتلة العراقيون والأرهابيون والحرس الجمهوري وفدائي صدام أبن صبحه والعشائر التي جائت بداعش الوهابيه وعندما لاح لهم أنتصارات الحشد الشعبي الأبطال والسرايا الشجعان بتحرير المدن والأقضيه عملوا لهم مؤتمر 2 ثان لغسل وجوهم وعارهم الذي جلبوه للعراق وفي المؤتمر نال وتكلم المنافق الفاسق الخائن شعلان الكريم على الحشد الشعبي الذي لبى نداء المرجعيه ومعنى أهانة الحشد الشعبي هو أهانة المرجعيه وكان المشرف على المؤتمر الفاسق المنافق شارب الخمر أسامه النجيفي وبدل تأنيب وتأديب أسامه النجيفي يقوم الفاسق عمار الحكيم النسائي بأستقباله والجلوس مع المنافق