عمران.. الإغاثة الإسلامية تقدم 19 طنا من اﻻدوية والمستلزمات الطبية

عمران /صفاء عايض

قدمت منظمة الإغاثة الإسلامية كمية من الأدوية والمستلزمات الطبية دعما للقطاع الصحي في محافظة عمران تقدر بـ 19طنا.

وجاء دعم المنظمة الإسلامية في ظل الظروف الراهنة التي يعاني فيها القطاع الصحي بشكل عام وفي عموم الجمهورية شحة في الإمكانيات نتيجة الحصار المفروض على البلاد منذ اكثر من ثلاث سنوات.

وأوضح مدير مكتب منظمة الإغاثة الإسلامية الدكتور عبدالله الشقاقي في تصريح إلى مراسلة ” الجمهورية بأن هذه الكمية من الأدوية تشتمل على محاليل وريدية ومستلزمات خاصة بالعمليات والطواريء إضافة إلى محاليل خاصة بالمختبرات قدرت بحوالي 19 طن.

مشيرا إلى أنها ستتوزع بالتساوي على كل من متسشفى 22 مايو بمدينة عمران ومستشفى السودة العام.

وتقدر التكلفة الإجمالية للمساعدات الطبية بحوالي 40 مليون ريال تهدف لاستمرار تشغيل المستشفيين اللذين يشهدا إقبالا كثيفا من قبل المرضى حيث سيتم توزيع الأدوية مجانا بحسب ما أوضح الدكتور الشقاقي.

ولا تعد هذه المبادرة الأولى من المنظمة ولن تكون الأخيرة بحسب ما جاء على لسان الدكتور الشقاقي والذي أكد على أن تدخلات المنظمة ستكون مستمرة في الجانب الصحي لمحافظة عمران إضافة إلى تدخلات أخرى في مجال التغذية.

كما أشار الدكتور الشقاقي إلى أن تدخلا مماثلا سبقت به المنظمة تمثل في منح مستشفى 22مايو حوالي 20 سريرا

خصصت للعناية المركزة إضافة إلى دعم مستشفى السودة وبقية المرافق الصحية بمعدات وأجهزة طبية مختلفة.

في السياق أوضح مدير مكتب المنظمة بأن مساعي أخرى تقوم بها لتوفير أطباء وجراحين مختصين إضافة إلى فنيي تخدير وطبيبات في مجال النساء والتوليد لمستشفى السودة العام.

من جانبها تقدمت إدارة متسشفى السودة بخالص الشكر والتقدير للمنظمة لجهودها ودعمها السخي للمستشفي لما يمكنه من الاستمرار في تقديم الرعاية الصحية للمرضى.

من جانبه أيضا أشاد مدير عام المديرية ، عبدالكريم منصور بدور المنظمة وإسهاماتها الإنسانية بما تقدمه من رعاية واهتمام في الجانب الصحي مشيرا إلى ان المستشفى كاد أن يتوقف بسبب شح الإمكانيات لولا الدعم السخي الذي قامت به المنظمة والذي من شأنه سيسهم في استمرار تقديم الرعاية الصحية للمرضى.

كما تقدم مدير مكتب الصحة بالمديرية الدكتور محمد المخير بالشكر والامتنان للمنظمة على دعمها اللامحدود ولما يعود بالفائدة والنفع على المواطن الذي بات في أمس الحاجة إلى هذه الأيادي البيضاء لمواجهة المتغيرات الجارية على الساحة اليمنية بما فيها الحصار الجائر المفروض على البلاد…