غازي عجيل الياور سيرته الذاتيه ومطلب من الفقراء التخلي عن راتبه التقاعدي والحمايه

غازي مشعل عجيل الياور أول رئيس جمهوريه للعراق من بعد صدام أبن صبحه ولد في محافظة نينوى سنة 1958 في  الحادي عشر من اذار بكالوريس هندسه مدنيه من كلية الهندسه بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن في مدينة الظهران في السعوديه 1986 ودرس الماجستير في جامعة جورج واشنطن بواشنطن بأمريكا ينتمي الى عائله سياسيه أستطاع رئيس عشيرتهم أن يوحدوا القبائل ويتخذوا حائل شمال الجزيره العربيه مركزا لهم وهي مدينة شمر الأصليه وبعدها أضطروا للهجره الى العراق بعد الحملات السعوديه على حائل سنة 1791 فأقاموا  أمارة شمر حيث عملوا بالتنسيق مع أحمد باشا الجزار والي عكا على تأمين طرق الحج للدوله العثمانيه وكان لولاء شمر للعثمانيين أثر في تثبيت سيطرة القبيله على منطقة شمال العراق حيث تمت تسمية الشيخ صفوق بن فارس بن مطلق الجربا وزيرا في الدوله العثمانيه وتركت له أدارة الأقاليم الممتده على ساحل الفرات وجباية الضرائب لصالح قبيلة شمر قام بعدها صفوق بمحاولات للأستقلال سنة 1847 بالعراق عن العثمانيين حينها دعوه في موضوع الأستقلال وقتلوه بكمين نصب له وعندما وصل الأنكليز الى العراق لمع نجم عجيل الواير ودعوه الى حفل تتويج الملك جورج 6 السادس في لندن 1935واليوم وبعد أستلام غازي الياور رئاسة الجمهوريه للعراق بعد أبن صبحه ولمدة 4 أربعة أشهر فقط لا غيرها والان هو تقاعد ولاكن قوانين جمهورية العراق والتي تنزل من كوكب المريخ مباشرتا تعطي للعراقي غازي 63 ثلاثه وستون مليون دينار راتب تقاعدي ومعاه فوج حمايه و93 ثلاثه وتسعون سياره وفوقها حبة مسك والرجل العراقي أو المرأه العراقيه تقاعد لا يساوي أجرة التاكسي والوقوف مثل الذليل بأنتظار طويل يوجع الرأس ليأخذ الدراهم المعدوده وبذلك يطالب الشعب العراقي وفقرائه ومساكينه ويتاماه وثكاليه ومحتاجيه ونازحوه ومعوزيه يطلبون من الشهم غازي الياور أذا كان فعلا يعرف الله ويعرف أنه سوف يحاسب على هذه الأموال وهي سحت ومحاسب عليها لأنها ملك عام ويحاسبه الفقراء لا السلطه الفاسده والفقراء ينظرون لك واللي هو نظيف لا يخاف فأنت شهم زلا تحتاج الى حمايه وفوج الحمايه مصاريف هي هدر للملك العام لا الملك التابع للسلطات 3 الثلاث القذره