فتن ابن تيمية وأتباعه مزّقت المسلمين وبلدانهم!!!!!

فتن ابن تيمية وأتباعه مزّقت المسلمين وبلدانهم!!!!!

بقلم:ناصراحمد سعيد
الإسلام دين التسامح والسلام والأخوة. هذا ما يلمسه المسلم فضلاً عن غيره ولكن هذه الشريعة السمحاء قد أبتليت وعلى مرّ الدهور بالكثير من المنحرفين والجهال وأصحاب الفتن الذين شوّهوا صورة هذا الدين، والأدهى أن هؤلاء قد أسّسوا لهم منهجاً وأصبح لهم أتباعاً ومجددين وألحقوا ضرراً بالغاً بالإسلام الحنيف.
ومن أبرز هؤلاء شيخ التيمية وأتباعه الذين جعلوا كل فكرة وكل مورد وكلَّ رأي يصب في منهجهم التكفيري الدموي التفريقي وما يترتب على هذا المنهج والسلوك من نتائج خطيرة جداً تصل إلى حد التكفير والإرهاب وسفك الدماء، وبالتأكيد فإن كلام ابن تيمية وفتاواه قد ترتّب عليها الكثير من الفتن المهلكة التي مزّقت وحدة المسلمين ودمّرت بلدانهم وزهقت بسببها آلاف الأرواح البريئة.
هذا ما أشار إليه المحقق الأستاذ الصرخي الحسني في محاضرته (18) من بحثه الموسوم (وقفات مع…. توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري):
شيخ التيمية وأتباعه دائمًا يجعلون كلَّ مورد وكلَّ فكرة وكلَّ رأي يصبّ في منهج التفريق والتكفير وإباحة الدماء، ويترتب على منهجهم أن يكون موردُ الخلاف خطيرًا مُهلكًا مدمِّرًا إلى حد التكفير والإرهاب وسفك الدماء، ومن هنا جاء ويجيء ويتأكد كلامُنا ونقاشاتُنا مع الشيخ ابن تيمية وما ترتب على كلامه ومنهجه من فتن ومضلاتها، التي مزّقَت المسلمين وبلدانهم وَزُهِقَت مئاتُ آلاف الأرواح المسلمة بسببها على طول الزمان .
وفي الختام يمكننا القوة بكل ثقة ويقين أن كل ماحصل ويحصل من فتن مهلكة تمر بها بلاد الإسلام هي بسبب فتن ابن تيمية وأتباعه الدواعش الذين يستقون فكرهم من فتاواه المهلكة المدمرة التي راح بسببها الآلاف من الأرواح البريئة.
http://a.top4top.net/p_415vzrmh1.jpgإدارة