فلفل حار

فلفل حار
خالد الناهي
قلت لها ماذا تريدين مني؟
فأجابت لا اريد منك شيء سوى اني ..
اريدك كالفلفل في الطعام ..
قلت ما هذا الكلام!
اليس لديك مطالب؟
فأنا الى تحقيقها كنت راغب..
ضحكت .. ثم قالت
ان حققت ما طلبت ..
مهما تكن ظروفك عنك ما تخليت ..
قلت طلبك مجاب ..
تزوجتها ..
وبدأت معها حياة جديدة ..
فكانت تحقق كل ما أريده ..
لما سألتها .. هل انت معي سعيدة؟
قالت نعم لكن .. لست الشخص الذي أريده؟
فانت الي وعدت .. لكنك لعهدك خالفت ..
عجبت لما سمعت منها .. فانا لم اخنها
سألتها بغضب ..
بما وعدتك .. وكيف خنت عهدك؟!
قالت ..
أتذكر طلبي اليك .. وانت قلت لبيك وسعديك؟
قلت ..
عن أي طلب تتحدثين؟
وانت حتى عندما طلبتك للزواج لم تشترطين..
ورحت تمزحين..
وفلفل وطعام مني تطلبين.
منذ ذاك اليوم ..
انا اشتري الفلفل كل يوم ..
دمعت عينها ..
فكان الطلاق طلبها..
فقلت تريثي .. تمهلي
فأنت كل املي ..
يمكننا ان نتفاهم .. ولهذه الحياة ان نتقاسم
سأجلب لك من الفلفل اكياس
فقالت وهي حزينة ..
اتعرف ما كنت اريد ..
عندما طلبت منك الفلفل بالتحديد؟
قلت نعم بالتأكيد ..
انت الى الفلفل تحبين..
والى طعامنا تريدي ان تضيفين..
ضحكت بهستيريا وعاودت طلب الطلاق ..
وقالت انك تشبه كثيرا ساسة العراق ..
قلت ..
ماذا تعنين؟
وماذا تريدي ان تقولين؟
قالت ..
انهم الى مرجعتيهم يحبون..
لكنهم دوما اليها يخالفون.
وكثيرا من الأحيان الى كلامها لا يفهمون.. او يفهون ولكلامها يحرفون ..
سالوا مرشحهم لرئاسة الوزراء ماذا تريد؟
قال كما قلت ..
اريدكم ان تكونوا كالفلفل في الطعام ..
قالوا ..
ما ابسطه من مطلب .. يا مرحبا يا مرحب
جاء الرجل بأدواته ليخرج لنا حكومة بنكهة عراقية..
بعيدة عن الطائفية ..
جاء اليه الساسة.
اغلبهم بيده النجاسة ..
يريد ان يضيف .. ويتلف الطعام النظيف
ارجوك ..
ان كنت تحبني .. وتريد ان تسعدني
دعني عنك ابتعد ..
طلقتها .. وحققت مطلبها
لكنني
لغاية الان .. لم اعرف ماذا تقصد
بان أكون كالفلفل بالطعام.