in

في حديث الصحه والا خطاء الطبيه المنتشره في المستشفيات الخاصه مستشفى الدكتور عز الدين الشيباني عنايه صحيه تسعى للارتقاء بمهنة الطب الأنساني في اليمن

في ظل أنتشار الامراض والاوبئه منذ العدوان على اليمن وتزايد حالات الوفيات التقينا الدكتور رضوان الشيباني في نقاش مستفيض عن دور المؤسسات الطبيه في التخفيف من خطر تلك الاوبئه والا مراض ودور القطاع الطبي الخاص في الارتقاء مهنه الطب بما يجعل الطب رساله إنسانية وليست تجارة ومصدر لجني الارباح التقت٢٦سبتمبر بمدير مستشفى عزالدين الشيباني الدكتور رضوان الشيباني الى نص اللقاء

لقاء : أكرم الاشول – عبدالحكيم الجنيد

مادور المؤسسات الطبيه الخاصه تجاه المجتمع في ظل انتشار الأوبئة .. وما الدور المساهم التي تقوم به المؤسسات الطبية الخاصة في الحد من انتشار تلك الأوبئة و خاصة H1N1 والكوليرا والسوداء وعلى راسها مستشفى الدكتور عز الدين الشيباني؟

مستشفى عز الدين الشيباني تستقبل كل الحالات المرضية بشكل عام ونقوم بعمل اجرائتنا الأولية الالزمة ونتعامل معها وفق المتاح ولكن عند خروج الحاله عن نطاق تخصصنا نحيلها للجهه المناسبه من اجل ان يتلقي المريض او المصاب العنايه والرعاية الصحية اللازمة فنحن نعمل ما تم تخولينا به في مجال التخصص ونعمل كل الجهد لانقاذ الروح والانسان حتى ولو كان خارج التخصص وفق المتاح فهذا دور الطب والرساله الطبية.

فالحقيقة نحن إحدى المؤسسات الطبيه المتخصصة بأمراض الكلى.. وللمستشفى اقسام يعالج فيها الكثير من الامراض ..ونقوم بإجراء العديد من العمليات الجراحيه باقتدار وتميز.

وبالنسبة للاوبئه فنحن نستقبل الحالات وتجري لها الفحوصات اللازمة وان كان بالمقدور التعامل معها وتلقي العلاج لدينا مالم يتم تحويلها الى مراكز متخصصة بعد اشعار مراكز الترصد الوبائي ونحن في مستشفى الدكتور عز الدين الشيباني نستقبل كل امراض الكلى والمسالك البولية على مدار الساعه ونكاد نكون من ابرز المؤسسات الطبيه المتخصصة لعلاج امراض الكلى والمسالك البوليه
ومما لاشك فيه ان المستشفى ليس بعيدا عن الأوبئة ويعمل ماهو متاح ولن يتجاوز تخصصات الاخرين فنحن نقوم بدورنا الانساني فقط .

معظلة الاخطاء الطبيه تفاقمت في الاونه الأخيره مما افقد المواطن الثقه في العمل الصحي الاهلي والخاص خوفا على حياته اين تقع الجوده الطبيه في خارطة العمل الصحي لدى مستشفى الدكتور عزالدين الشيباني ؟

الى حد الآن والحمد لله لم نواجه آي مشاكل من هذا النوع او انه حدث خطاء طبي من قبل الكوادر الطبية العاملة في المستشفى .. او ان اشتكى احد من تردي خدماتنا الصحيه المقدمة فنحن نحرص كل الحرص على الجوده الطبيه ..وما هذا الازدحام في صالات المستشفى التي تكتض بالمرضى الا خير دليل على الثقة التي يحظى بها المستشفى عند نزلائة.. وعن تجارب تعايش عاشها المريض او احد اقاربه في الشفاء والدواء والجراحة في مستشفى الدكتور عزالدين الشيباني وليس مدحا في الاداء .

وبإمكانك انت والاخوة القراء زيارة المستشفى خلال اوقات الدوام والاستماع لاراء الناس والتحدث الى المرضى عن النتائج التي وصلوا اليها.. كما ان لدينا ادارة متخصصة بالجوده الطبية تسعى للوصول الى الايزو في الخدمات الطبية..وبالنسبة للرقابة على المستشفيات الخاصه هناك مجلس اعلى يتابع ويستقبل كل الشكاوى الطبيه حول الاخطاء الطبيه.. فقد اغلقت العديد من المستشفيات ابوابها نتيجة عدم ممارسة الطب بمهنية عاليه ولا تهتم بحياة البشر .

التعرفه السعرية او أسعار المستشفى ان ماتم مقارنتها بالوضع الاقتصادي الراهن هل فيها قبول من الناس؟

تقدر ادارة مستشفى الدكتور عزالدين الشيباني تقديرا عاليا ما وصل اليه حال المواطن البسيط من حاجة وفاقه وعدم مقدره على العلاج نتيجة الوضع الاقتصادي وتكاد تكون تعرفة مستشفى الدكتور عزالدين الشيباني هي الاقرب بين المستشفيات الخاصه الى اسعار المستشفيات الحكوميه وهذا واحد من اسباب تدافع الآلاف من المواطنين لتلقي العلاج في مستشفى الدكتور عزالدين الشيباني..كما ان المستشفى يراعي الكثير من الحالات الإنسانية ويسهم في العلاج والعمليات الجراحيه في بعض الاحيان مجانا..وهنا يكمن الشعور بالمسؤولية تجاه الوطن والمواطن خاصة في ظل هذه الظروف الصعبة فهناك من يستغل ظروف الناس ونتمنى مراعاة هذا الجانب من الجميع في التعامل مع المرضى الذين هم بحاجة الى علاج ويفتقرون للامكانات ونحن في المستشفى ربما لا نكلف احد سواء نفقات تشغيلية ولانسعى لجني الأرباح قطعا على حساب صحة المريض ووضع اسرته المالي .

كل مريض بحاجه الى متابعة أثناء وبعد العلاج ماهو واقعه في مستشفى عزالدين الشيباني؟

مما لاشك فيه ان كل مريض من المرضى الذين زاروا المستشفى لهم ملفات خاصه بالمتابعة من الوصول وحتى المغادرة وان لزم الحال العوده في اي وقت ان احتاج لها ونحن نحرص كل الحرص على تماثل المريض للشفاء بكل الامكانات والخبرات المتوافرة لدينا وهذا سر من أسرار النجاح للمستشفى ومتابعة العديد من المتابعين لتقدمه وتحسن الاداء الطبي وتوسع قاعدته الشعبيه فما يلمسه المريض هو الواقع الطبي الراقي في التعامل ومتابعة حالته اولا بأول والاقتراب من اوجاع المريض بغية الشفاء دون استنزاف الامكانيات الماليه ووفق المعقول والمقبول لتصبح خدمات المستشفى من كبرى الخدمات في المستشفيات الخاصه والتي بدأت من مركز صغير الى مستشفى متوسع التخصصات الكلويه والأخرى

نحن في نهاية المطاف نرغب في الاستماع الى تلك المشاريع الطبيه الطموحه لديكم ولدى كل المؤسسات الطبيه في اليمن ؟

طبعا العمل الرئيسي لنا هو كل الاجراءات الطبيه الخاصة بأمراض الكلى والمسالك البوليه ونسعى انشاء الله في المستقبل الى ان نكون من اكبر المراكز والمستشفيات العربيه في اجراء عمليات زراعة الكلى كوننا نتقدم يوميا في هذا التخصص ونتمنى ان نتشارك نحن والجميع في النهوض بالخدمة الصحية ورفع الوعي الصحي لدى المواطن خاصة في امراض الكلى والتي أوصلت الآلاف الى الفشل الكلوي وهنا ايضا نشدد باهمية دور الاعلام في هذا الجانب.
وفي الأخير نشكر صحيفة ٢٦ سبتمبر لتطرقها لمثل هذه المواضيع التي من شأنها توعية المجتمع ورفع الروح المعنوية للموسسات الطبية الخاصة.

ما رأيك ؟

0 نقط
Upvote Downvote

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

أول مرة في العراق ولادة 7 توائم سوف تكلف الحكومه ثلاثة كيلوات ونصف من العدس يا للخسارة

أميركا تساعد عصابات الدواعش بالعودة للدول الاوربية ..عروس داعش شاميما وطفلها تريد الرجوع لبريطانيا ..